اغلاق

تعرفوا على وحدة الرعاية المنزلية التابعة لكلاليت لواء الشمال

وحدة الرعاية المنزلية، التي تسمى أيضًا وحدة تتمة العلاج، هي المسؤولة عن علاج واستقرار صحة المعالج والحفاظ على التوازن في حالته الوظيفية. تعالج وحدة الرعاية


أطباء وممرضون في وحدة الرعاية المنزلية

المنزلية المرضى الذين يحتاجون إلى العلاج الطبي في المنزل. يتلقى المرضى رعاية داعمة مباشرة، من خلال السيطرة على الألم وأعراض أخرى في بيئتهم الطبيعية وفي أحضان أسرهم.
وقد تمت معالجة حوالي 16 ألف شخص حتى الآن في وحدات تتمة العلاج التابعة لكلاليت لواء الشمال، وقدمت أكثر من 100،000 الزيارات المنزلية خلال عام 2017. تتكون هذه الوحدات من طواقم متعددة المهنية، بما في ذلك الطب، التمريض، العمل الاجتماعي، العلاج الطبيعي، العلاج الوظيفي، علاج النطق والنظام الغذائي.
وتقدم وحدات الرعاية المنزلية المشورة والتوجيه للطواقم في دور المسنين والمؤسسات، وهي على اتصال مباشر مع جميع المستشفيات في جميع أنحاء الشمال.
واحدة من العلاجات التي أدخلت في السنوات الأخيرة تسمى الرعاية التلطيفية والتسرير المنزلي. في إطار العلاج المنزلي، يعالج المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل قصور القلب بمرحلته الأخيرة، أمراض الرئة بمرحلتها الأخيرة، السرطان وغيرها من الأمراض، في مراحل متقدمة من المرض، حيث يتلقون علاج تمت ملاءمته خصيصًا كما تحصل أسرهم على الدعم الذي يحتاجونه.

"علاج الجروح التي يصعب علاجها"
 هناك مجال آخر يقع تحت طائل مسؤولية وحدات تتمة العلاج هو علاج الجروح التي يصعب علاجها، مثل قروح الضغط عند المرضى الملازمين للفراش. كذلك الجروح التي يكون وقت الشفاء منها طويلا جدا مثل الجروح نتيجة لعملية جراحية والتي لم يتم إغلاقها بمرور الوقت. علاج هذه الأنواع من الجروح يجمع بين تقنيات مختلفة وأساليب تضميد متقدمة.
واحدة من وحدات تتمة العلاج تسمى مركز إعادة التأهيل، والتي تسمى מ.ש.ר.ת، حيث أنشئت في عام 2007 بالتعاون مع المجلس الإقليمي عيمك يزراعيل، بالقرب من بركة  معالجة  مائية.
מ.ש.ר.ת هو المركز الطبي الوحيد في الشمال الذي يعالج الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 3-18 ممن تعرضوا لإصابات أو أمراض جراء حوادث الطرق، السقوط، العمليات الجراحية وإصابات العظام.
وفي الآونة الأخيرة، تم التوقيع على اتفاق لإنشاء مركز لإعادة التأهيل المتعدد التخصصات في الجليل، بحضور رئيس مجلس ميفؤوت حرمون الإقليمي، بيني بن موفحار، وأعضاء مجلس الإدارة وإدارة كلاليت في لواء الشمال.
وسيقوم مركز التأهيل بتوفير استجابة طبية ومهنية لسكان المنطقة، في مركز حديث وفريد ومبتكر مع أحدث المعدات.

(ع.ع)


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق