اغلاق

توزيع 7000 نسخة من كتاب ‘إبدأ بنفسك‘ في النقب، هل يترشح كاتبه للانتخابات؟!

تم، مؤخرا، توزيع النسخة رقم 7000 من كتاب "إبدأ بنفسك"، للاخصائي النفسي والمحاضر رشاد القريناوي من رهط، الذي صدر نهاية السنة الماضية، حيث


الاخصائي النفسي والمحاضر رشاد القريناوي


يلاقي هذا الكتاب إقبالا واسعا في صفوف القراء ويعتبر نقلة نوعية من حيث نسب المبيعات مقارنة ببعض الكتب المحلية التي تلاقي صعوبة في النشر والتوزيع.
وجاء عن الناشر :" كما أنه يعتبر الكتاب الاول في مجال التنمية البشرية والتفكير الايجابي في المنطقة، لأنه يحث على فكره مفادها أن من يريد تغيير العالم وتطويره عليه أولا أن يبدأ بنفسه ليزرع بذرة الخير وييني هذا العالم بيده.
وفي هذا المضمار سيعلن لاحقا عن إتفاقية مع دور طباعة ونشر في عدة دول عربية من بينها الاردن ومصر ولبنان والتي ستأخذ على عاتقها طباعة نسخ إضافية للكتاب ونشرها في هذه الدول ومعارض الكتب.
ويشير الاخصائي النفسي رشاد القريناوي الى أنه سعيد بهذا الانجاز ويأمل أن يصل الكتاب الى كل أسرة وكل مكتبة عربية للاستفادة منه قدر الامكان.
حيث أكد لنا أن أغلب النسخ تم بيعها في معارض الكتب ومكاتب في مناطق الشمال والجنوب والضفة منها الخليل، رام الله ونابلس.
وقال الاخصائي النفسي أنه سعيد جدا ليس لمجرد توزيع 7000 نسخة بل لأنه وصل الى اكثر من 7000 أسرة عربية لتقرأ هذا الكتاب وتعمل على تطبيقه، حيث قمنا بتمرير أكثر من مئة دورة تدريبية وورشات عمل على يد طاقم مركز تطوير الذات بعنوان "إبدأ بنفسك"و"مهارات القيادة" و "صناع القرار".

هل يترشح للانتخابات؟

وكنا قد توجهنا لرشاد القريناوي كأحد الشباب المبادرين في النقب، بسؤال إذا ما كان ينوي أن يقود حملة شبابية تسعى إلى التأثير على القيادة السياسية والترشح للانتخابات المحلية أو البرلمانية في النقب ليزداد هذا التأثير ليصل للساحة السياسية؟
أجاب قائلا "اولا اشكر موقع بانيت وأشكرك (حسين العبرة مراسل موقع بانيت) على العمل بكل مصداقية على رفع القضايا النقباوية للحيز العام. ثم أنني في الوقت الحالي لا أنوي الترشح ضمن أي مشروع سياسي رغم التوجه لي من عدة أطراف سياسية وشعبية، لكنني أرغب أن يكون لي صوت مؤثر من خارج الحلبة السياسية في القضايا الاجتماعية والسياسية ودمج الشباب في الحيز السياسي والاجتماعي ونشر الوعي ورفع مستوى التربية والتعليم وقضايا الشباب ضمن الحلقات الشبابية والمشاريع النهضوية التي تستند على المبادئ الاخلاقية والفكر السامي خاصة أن هنالك قوائم وشخصيات لا متناهية تنوي الترشح للانتخابات المحلية والبرلمانية أملا من الله التوفيق للجميع".





لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق