اغلاق

الجبهة الديمقراطية: ’تشييع جثمان الشهيد عبدالقادر الحواجري في غزة’

قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين "إنها وجماهير الشعب الفلسطيني، شيعوا جثمان الشهيد الرفيق عبد القادر مرضي الحواجري (بدار)، ظهر يوم السبت، الذي


جانب من تشييع الجثمان

لبى نداء العودة والأرض في مسيرة العودة الكبرى واستشهد يوم الجمعة في المسيرة الجماهيرية السلمية إحياءً ليوم الأرض برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق المحافظة الوسطى على خطوط التماس والاحتكاك مع الأراضي المحتلة عام 1948. وشارك في مسيرة التشييع العشرات من مقاتلي كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية، وقيادات الجبهة الديمقراطية وكوادرها وذوي الشهيد، والمئات من المواطنين، الذين انطلقوا من منزل الشهيد في مخيم النصيرات للاجئين في موكب جنائزي حاشد، وحُمل الشهيد على أكف رفاق دربه وجالوا به شوارع مخيم النصيرات، ليوارى الثرى في مقبرة المخيم".

"مواصلة أيام الغضب"
وشدد عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية ناهض القريناوي، أن "جماهير شعبنا الفلسطيني الصامد الذين خرجوا بعشرات الآلاف في يوم الأرض ومسيرة العودة وأكدوا وحدتهم دفاعاً عن أرضهم وحقوقهم الوطنية، قادرين على إسقاط كافة المؤامرات التي تحاك ضدهم وفي مقدمتها (صفقة القرن)".
 ووجه القريناوي "التحية إلى شهداء يوم الأرض ومسيرة العودة، ستة عشر شهيداً وآلاف الجرحى من أبناء شعبنا الفلسطيني، التحم فيها الرفيق عبد القادر الحواجري إلى جانب أبناء الجبهة الديمقراطية وشعبنا الفلسطيني واستشهد في الميدان على خطوط التماس والاحتكاك مع العدو الإسرائيلي، الشهداء والجرحى الذين نُشيد بتضحياتهم الجسام وثباتهم في الدفاع عن برنامج الانتفاضة والمقاومة وتدويل القضية والحقوق الوطنية".
ووجه "التحية إلى عائلات الشهداء"، داعياً إلى "إقامة جنازات وبيوت عزاء تليق بالتضحيات الغالية التي قدمها أبطال (يوم الأرض ومسيرة العودة)"، وتمنى "الشفاء للجرحى الصامدين"، ودعا "لمواصلة أيام الغضب، ومواصلة مسيرة النضال، مسيرة الانتفاضة والمقاومة لإسقاط مشروع ترامب لتصفية القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، ورحيل الاحتلال عن أرضنا وقدسنا العاصمة لدولة فلسطين".

"إنجاز الوحدة الوطنية"
وأكد القريناوي أن "إنجاز الوحدة الوطنية ببرنامج وطني كفاحي يقوم على تعزيز الانتفاضة والمقاومة الشعبية في الميدان وتدويل القضية والحقوق الوطنية في الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية، هو الرد الحقيقي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة"، مشدداً أن "دماء الشهيد الحواجري وكافة شهداء شعبنا لن تذهب هدراً، وستبقى وقودا لطريق العودة والحرية وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس".
ودعا القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، القيادة الرسمية الفلسطينية، "إلى الارتقاء لمستوى الحدث، والانتقال من حالة الانتظار والتردد، والرهان على مفاوضات عقيمة وعبثية، إلى خطوات عملية فاعلة، في الميدان، وفي المحافل الدولية، لصون حقوق شعبنا وتضحيات أبناءه الشهداء والجرحى والأسرى، لنزع الشرعية عن الاحتلال".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق