اغلاق

رام الله: وزير التربية الفلسطيني يلتقي طلبة التربية الإعلامية

دعا وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم طلبة برنامج التربية الإعلامية والمعلوماتية وعموم الطلبة "إلى الاستثمار الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي والعمل


جانب من اللقاء

على نقل صورة الأوضاع في فلسطين وفضح انتهاكات الاحتلال أمام العالم"، مؤكداً "ضرورة تسلح الطلبة بالمهارات والمعارف المختلفة لإبقاء اسم فلسطين دائماً على خارطة المعرفة العالمية".
جاء ذلك خلال لقائه، مؤخرًا، بمقر الوزارة؛ طلبة ومشرفي برنامج التربية الإعلامية والمعلوماتية في مدرسة الساليزيان بمديرية التربية والتعليم العالي في بيت لحم، بحضور مدير عام العلاقات الدولية والعامة في الوزارة نديم سامي، والمديرة العامة للهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب "بيالارا" هانيا البيطار، ومدير الإعلام التربوي ثائر ثابت، ومدير العلاقات العامة والإعلام في "بيالارا" حلمي أبو عطوان، وممثلة عن أكاديمية دويتشه فيله الألمانية منى النجار، ورئيس قسم العلاقات العامة والإعلام بمديرية تربية بيت لحم خلود دراس.

الشراكة مع "بيالارا"
وأكد صيدم على الشراكة مع "بيالارا" ليس فقط في برنامج التربية الإعلامية وإنما في كافة المجالات ذات العلاقة بقطاع الشباب، مشيداً "بجهود أسرتي الوزارة وبيالارا في مجال ترسيخ مفهوم التربية الإعلامية والمعلوماتية"، مشدداً على "ضرورة تأهيل الطلبة وإكسابهم المهارات الإعلامية المختلفة"، لافتاً إلى أن "هذا البرنامج يأتي كجهد مدروس ومنظم لخلق جيل إعلامي واعٍ ومميز يحافظ على القيم والثوابت الوطنية للشعب الفلسطيني".
ووجه صيدم للطلبة "عديد النصائح حول أهمية الإعلام ودوره في حياة المجتمعات، وضرورة امتلاك المهارات الإعلامية المختلفة واستثمارها بالشكل الأمثل بما يخدم القضية الفلسطينية ويحافظ على الثوابت الوطنية"، متطرقاً "لحملة التحريض التي يقودها الاحتلال ضد قطاع التعليم والمناهج الوطنية بشكل خاص"؛ مؤكداً أن "المناهج التعليمية لدى الاحتلال مبنية على التحريض وتدعو له، وأن خير دليل على ذلك الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني يومياً".
وأجاب الوزير على كافة أسئلة واستفسارات الطلبة حول "عديد الموضوعات التربوية وأهمها ملف الإنجاز"، حيث أكد الوزير على "أهمية هذا الملف في تحديد مهارات وقدرات الطلبة وبما يحدد ميولهم وتوجهاتهم".

"خلق الوعي الإعلامي"
من جهتها، شكرت البيطار الوزير صيدم على "اهتمامه ومتابعته لبرنامج التربية الإعلامية والمعلوماتية نظراً لأهمية هذا البرنامج في خلق الوعي الإعلامي لدى الطلبة بما يمكنهم من نقل رسالة الشعب الفلسطيني للعالم والتعامل بدقة مع عالم التطورات التكنولوجية وكم المعلومات المعروض على الشبكات الإلكترونية المختلفة".
وأكدت البيطار على "العلاقة الاستراتيجية بين الوزارة وبيالارا خاصةً بمجال التربية الإعلامية وغيرها من البرامج الهادفة"، مؤكدةً "السعي بالتعاون مع الوزارة لتوسيع العمل بهذا البرنامج ليطال المزيد من المدارس".
من جهتها، تحدثت دراس حول "الفوائد التي يحققها برنامج التربية الإعلامية والمهارات التي اكتسبها طلبة مدرسة الساليزيان في هذا المجال"، معربةً عن أملها في أن "يشمل هذا البرنامج المزيد من مدارس المديرية".

زيارة مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون
وعقب هذا اللقاء، توجه طلبة "الساليزيان"، وبمرافقة طواقم الوزارة وبيالارا؛ إلى مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون بهدف الاطلاع على آليات العمل التلفزيوني والإذاعي حيث تم زيارة عدد من الاستوديوهات والتقوا ببعض المخرجين ومقدمي البرامج المختلفة، ومن ثم توجهوا إلى مقر مؤسسة بيالارا، وتم تخريج الطلبة المشاركين ببرنامج التربية الإعلامية وتوزيع الشهادات عليهم.
وتنفذ الوزارة و"بيالارا" برنامج التربية الإعلامية والمعلوماتية في عدد من المدارس في الضفة الغربية وقطاع غزة وتسعى من خلاله لخلق الوعي الكامل لدى الطلبة وكافة فئات المجتمع الفلسطيني بدور الإعلام وأهميته في حياة المجتمعات.






لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق