اغلاق

سكرتير جبهة العمل الطلابي: ’جامعة الأزهر بغزة تماطل الأطر الطلابية’

صرح محمود أبو شتات السكرتير العام لجبهة العمل الطلابي التقدميّة في قطاع غزة، الاطار الطلابي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، "عن انسحابه من اجتماع الأطر الطلابيّة


محمود أبو شتات
 
في جامعة الأزهر، والذي اتضح ان ترتيباته تعاكس ما تم الاتفاق عليه مُسبقاً مع ادارة الجامعة"، مؤكداً "على تحمليه لإدارة الجامعة مسؤولية التصعيد الناتج عن تعمد الجامعة المماطلة والتسويف".
حيث أوضح في التفاصيل انه "قد جرى اتفاق مع د. مروان الآغا نائب رئيس الجامعة للشؤون الإداريّة والماليّة، لعقد اجتماع بين الأطر الطلابيّة وإدارة جامعة الأزهر، حيث تم الاتفاق على أن يكون الاجتماع الساعة التاسعة من صباح يوم الأربعاء 28 آذار/مارس".
وأشار أبو شتات إلى أنّ "الآغا قام بتأجيل اللقاء للساعة الثانية عشر ظهراً، فتوجّهت الأطر للاجتماع، إلا أنها فوجئت بحضور مدير شؤون الطلبة فقط، وعدم وجود رئيس الجامعة او نوابه بالاجتماع، أي انه لا توجد جهة صاحب قرار، مما دفع بجبهة العمل بإعلان موقفها بالإنسحاب من الاجتماع، حيث اعتبر ذلك دليل واضح على قرار الجامعة المُبيّت بعدم الجدية بالتفاوض مع الأطر الطلابيّة والنية المبيتة للمماطلة، وهو ما لا يخدم مصلحة الطالب ولا مسيرة الجامعة التعليمية ويعكس رهان ادارة الجامعة على عامل الوقت واماتة القضية الطلابية ومطالب الأطر الطلابية الواضحة التي تنصف الطلبة في جامعة الأزهر".

"الأطر الطلابية ستذهب باتجاه تصعيد خطوات الاعتصام"
وأكّد سكرتير جبهة العمل الطلابي أنّه "أبلغ الآغا أنّ الأطر الطلابية ستذهب باتجاه تصعيد خطوات الاعتصام بعد هذا الموقف، وعليه تُحمّل جبهة العمل الطلابي إدارة جامعة الأزهر مُمثّلةً بمجلس الجامعة ومجلس أمنائها مسؤوليّة ما ستؤول إليه الأمور"، مؤكدةً أنها "بصدد تنفيذ فعاليات تصعيدية، رداً على المُماطلة من قِبل إدارة الجامعة".
وفي ذات السياق دعا "شتات" مجلس الأمناء في جامعة الأزهر إلى "أخذ صلاحياته والوقوف أمام مسؤولياته في إنصاف الطلبة وإلزام مجلس الجامعة بأن تقدم المصلحة الطلابية العليا وضرورة مراعاة الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعانيها القطاع ويعرف بها الجميع".
ومن الجدير بالذكر أنّ "الأيام الماضية شهدت تصعيداً كبيراً داخل حرم الجامعة، حيث قام أفراد أمن الجامعة وأمن الشرطة بتحطيم خيمة الاعتصام والاعتداء على الطلبة الذين اعتصموا احتجاجاً على منعهم من دخول الامتحانات بسبب عدم تسديد الرسوم الدراسيّة، في ظل الوضع الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي الكارثي في قطاع غزة. كما أعاق الأمن دخول سيارات طواقم الإسعاف إلى داخل الجامعة، لإسعاف الطلاب الذين أصيبوا جراء اعتداء أفراد الأمن عليهم خلال الاعتصام، بالهراوات وصواعق الكهرباء، أدت إلى وقوع عشرات الإصابات في صفوف الطلبة". وفقًا لما أفادت به الحركة الطلابية.
 


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق