اغلاق

رام الله: ’اللجان الشعبية’ تؤكد على ’ضرورة الحفاظ على سلمية مسيرة العودة’

أكدت اللجان الشعبية الفلسطينية في بيان صحفي مركزي صدر من رام الله "على ضرورة الحفاظ على سلمية مسيرة العودة الكبرى لضمان استمراريتها وتحقيق الأهداف


مدينة رام الله-صورة للتوضيح فقط

الوطنية منها على طريق حماية مشروعنا الوطني باسقاط اعلان ترمب وافشال صفقة القرن".
وأوضح البيان أن "المقاومة بكافة أشكالها حق مشروع لشعبنا حتى دحر الاحتلال وان مسيرة العودة الكبرى ليست ليوم واحد وإنما هي عبارة عن فعاليات شعبية مستمرة تعتمد أسلوب اللاعنف لتحييد الآلة العسكرية الاسرائيلية وإخراسها".
وقال في نفس الإطار أمين عام اللجان الشعبية الفلسطينية المهندس عزمي الشيوخي "إن شعبنا الفلسطيني هو شعب عظيم بثباته وصموده وبتضحياته وابداعاته النضالية والكفاحية وشعب التناوب في حمل الراية حتى التحرير والاستقلال والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف".
ودعا الشيوخي باسم اللجان الشعبية في الوطن والشتات إلى "ضرورة توسيع نطاق الفعاليات والمقاومة الشعبية السلمية والحفاظ على استمراريتها وسلميتها والى عدم إعطاء الاحتلال أي مبررات لقمعها او ايقاع أي إصابات بين صفوف المشاركين وتقليل الخسائر في جانبنا بقدر المستطاع وفضح جرائم وانتهاكات جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين في جميع المناطق وعلى خطوط التماس".
وأشار أمين عام اللجان الشعبية إلى أن "هذه الفعاليات الشعبية السلمية لمسيرة العودة الكبرى تحتاج إلى مزيد من الوحدة الميدانية و التلاحم الوطني والاستمرارية ومزيد من الالتزام والانضباط للمشاركين وتحتاج إلى المزيد من الصبر والثبات والدقة في التنظيم والتنفيذ والى سعة الصدر والحكمة والثبات والنفس الطويل من قبل المشاركين حتى تصل الى أهدافها الوطنية السامية وفي مقدمة أهدافها فتح ملف حق العودة من اجل التطبيق على أرض الواقع وحماية مشروعنا الوطني بإسقاط صفقة القرن واعلان ترمب المجنون القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس عاصمتنا الابدية وأفشال المشروع الصهيو أمريكي الخاص بتصفية القضية الفلسطينية من خلال ما يسمى صفقة القرن".
وأوضح أن "الإعلام الإسرائيلي والاعلام الغربي المساند للاحتلال وفي سي ان ان و نيويورك تايمز وواشنطن بوست وغيرها يحاول أن يظهر بان المشاركون كانوا يتصرفون بعنف مشيرا الى ان بعض الصحف ووسائل الإعلام الإسرائيلية والغربية استغلت تسلل بعض المشاركين لداخل السياج لتصنع الاكاذيب ولتحرف الرأي العام العالمي عن الدماء والمجزرة التي ارتكبها الاحتلال في الذكرى 42 ليوم الأرض الخالد وايضا منع التعاطف الدولي مع عدالة قضيتنا الفلسطينية وحقنا في العودة مؤكدا الشيوخي باسم اللجان الشعبية على ضرورة قطع الطريق امام نسج الاكاذيب من قبل الاحتلال وأدواته لضمان استمرارية مسيرة العودة الكبرى من خلال ضمان استمرار اوسع مشاركة شعبية وجماهيرية واستمرار تدفق المواطنين والاهالي وانخراطهم في برامج مسيرة العودة من خلال ضبط كافة اشكال الانفلات والانفعالات والتهور لبعض الاخوة المشاركين في فعاليات وبرامج مسيرة العودة".
وأشاد الشيوخي "بتضحيات جماهير شعبنا ونعى شهداء يوم الأرض ومسيرة العودة الكبرى الأبطال وتمنى الشفاء للجرحى والحرية للاسرى البواسل وختم ان الدماء الفلسطينية الطاهرة التي سالت بالامس فوق تراب الوطن ما هي إلا الوقود الذي أضاء عتمة طريق العودة والتحرير واسقط المؤامرة وان طريق العودة لشعبنا الى أرضه وممتلكاته سيصنعها شعبنا بإرادته الوطنية القوية و لن تكون العودة من خلال البوابات والحواجز والمعابر المصطنعة".
وأكد أن "منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني المرابط في الوطن والشتات وفي كافة اماكن تواجده وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ابو مازن رمز صمودنا وهويتنا وكفاحن".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق