اغلاق

الطالبة أسيل عبدالله من كسرى تصرخ: ‘كفى للسياقة المتهورة‘

الطالبة اسيل عبدالله من قرية كسرى الجليليّة، تبلغ من العمر 18 عاما وتدرس في مدرسة الوجدان كسرى سميع في الصف الثاني عشر ،كتبت بعد تفاقم حوادث السير

 
الطالبة اسيل عبدالله

والازدياد بعدد المصابين والقتلى نتيجة هذه الحوادث تقول: "عالم السرعة القاتلة، شبابنا اليكم أوجه حديثي: هل فكرتكم يوماً ما هي عقوبة ان تقودون بشكل طائش في ذاك الاختراع الذي طغى عليكم؟ هل نحن في بطولة العالم لسباق السيارات؟  كفاكم، لترتقوا قليلاً ، ماذا؟ هل فكرتكم في أهلكم ابائكم امهاتكم، هم لا يريدون أن يفقدوا أبناءهم".
وأضافت الطالبة أسيل: "أناملي خطت هذه المرة ألحان حزينة يلحق بها وابل من الدموع، سئمت نشرات الأخبار بذاتها، تراكمت تلك الضحايا بين مخالب
كفوف الحياة لتفهموا ان الحياة ليست بأن تقتلوها بهذا التهور. لتحيوا حياة مليئة بالسعادة، لتعيشوا موكب عصركم ، لترسموا على وجوه أهلكم واقربائكم، تلك الابتسامة، فهم بحاجة إليكم كما انتم بحاجة ماسة اليهم".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق