اغلاق

‘ أنا لستُ كما تراني ‘ ، بقلم: الشاعر وليد ابو طير

أنا لستُ كما تراني .. ففي جعبتي دمعٌ أواريه .. كلّما هبَّ نسيمٌ .. يحملُ طيفاً من ذكرى هواك .. وإِيَّاكَ أن تسْرقَ البسمةَ من شفتي ..


الصورة للتوضيح فقط

فإنّي بلا دمعٍ أبكي
فلا تجْهِزْ على ليلٍ
سيبقى يبكي
على ما تبقّى من ذكراك
أنا لستُ رهْنَ القيدِ المُتَصلِّبِ
بين غفْوةِ جفنٍ
أو بُرْهةِ فجرٍ أتتْ
تُبَلِّغُني ردَّ الرُّوحِ
التي فاضتْ على هجْراك
أنا لستُ كما تراني
ففي ضحْكتي جرحٌ
فلا تسْرق الدّمْعَةَ همساً
فأنا لم أعدْ أراكَ إِلَّا لمساً
فقد أبْصِرُ يوماً ولا أراك...

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق