اغلاق

غزة: ’حملة وطنية’ تدين اعتداء الشرطة على طلبة جامعة اعتصموا سلميًا

أدانت الحملة الوطنية للمطالبة بتخفيض الرسوم الجامعية "اعتداء الشرطة بقطاع غزة وأمن جامعة بالضرب المبرح على الطلبة الفقراء المعتصمين سلمياً في حرم الجامعة،


شعار الحملة

جراء منعهم من دخول القاعات الدراسية لتقديم الامتحانات. لعدم مقدرتهم على تسديد الرسوم الجامعية في ظل الظروف الكارثية التي يعيشها سكان القطاع. ما أسفر عن فض الاعتصام بالقوة ووقوع الاصابات في صفوف الطلبة المعتصمين".
وأوضحت الحملة إنه "منذ اللحظة الأولى تعنتت إدارة جامعة الأزهر إزاء سماحها للطلاب غير القادرين على تسديد الرسوم، دخول القاعات لتقديم الاختبارات تحت ذريعة لوائح وقوانين العمل الجامعية، ما استدعى معه بالضرورة أن قام الطلاب وبشكل عفوي بالاعتصام سلميا داخل الحرم الجامعي، مطالبين ادارة الجامعة السماح لهم بدخول القاعات وتأجيل دفع الرسوم لمواعيد لاحقة أو تقسيطها، وهو ما قوبل بالرفض من ادارة الجامعة، والتي قامت بدورها باستدعاء أجهزة الأمن في غزة لفض الاعتصام".

"إنكار واضح لكل مضامين الإنسانية التي تشكّل الأساس القانوني والأخلاقي"
وأكدت الحملة الوطنية لتخفيض الرسوم الجامعية على أن "السلوك الذي انتهجته أجهزة الأمن في فض الاعتصام ينطوي على إنكار واضح لكل مضامين الإنسانية التي تشكل الأساس القانوني والأخلاقي على حد السواء لحقوق الطلبة في التظاهر والتجمع وممارسة حقوقهم الديمقراطية في التعبير عن رفضهم للسياسة الجامعية غير المراعية لظرفهم الاقتصادية العامة، كما أن قرار جامعة الأزهر بعدم السماح للطلبة تقديم الاختبارات يحمل بين طياته استهتار إضافي لمنظومة حقوق الإنسان والقانون الفلسطيني".
واستنكرت الحملة الوطنية لتخفيض الرسوم الجامعية "قرارات الجامعة والتصرف العدواني من قبل أجهزة الأمن وأمن الجامعة، وتعلن تضامنها مع الطلاب الفقراء، وتري أن هذه التصرفات تشكل مخالفة واضحة للقانون الأساسي الفلسطيني وحقوق الطلاب".
وأكدت الحملة على "ضرورة على التدخل الفوري من قبل رئاسة الوزراء في رام الله ووزارة الداخلية في غزة وإدارة الجامعة لمنع أجهزة الأمن وأمن الجامعة من الاعتداء غير المبرر على الطلاب، وفتح تحقيق جدي في الحادث المؤسف ونشر نتائجه للجمهور".
وطالبت الحملة إدارة جامعة الأزهر "بالوقوف عند مسئولياتها المجتمعية تجاه طلبتها، بإلغاء قرار المنع والسماح للفقراء وغير القادرين على تسديد الرسوم دخول الاختبارات، وممارسة حقهم في التعلم".
كما أشادت الحملة "بمواقف الأطر الطلابية المطلبية في الدفاع عن حقوق الطلبة، وتطالبهم بضرورة توحيد الجهود بما يخدم مصالح الطلبة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق