اغلاق

جبهة التحرير الفلسطينية تؤكد على ’ضرورة عقد المجلس الوطني’

أصدرت جبهة التحرير الفلسطينية بيانًا في ’ذكرى يوم الأرض’ وجاء فيه: "يا جماهير شعبنا الصامد، تأتي ذكرى يوم الأرض الخالد، حيث تنحني هاماتنا اجلالًا للشهداء


شعار جبهة التحرير الفلسطينية

ولأبناء الشعب العربي الفلسطيني الذي هب في الثلاثين من اذار عام 1976 ضد السياسات الصهيونية الحثيثة لمصادرة وتهويد الارض وأسرلة الانسان الفلسطيني في مناطق الجليل والمثلث والنقب والمدن الساحلية، ليفدي بتضحياته أرض الآباء والأجداد ويطيح بتلك الخرافات والاساطير الصهيونية والسياسات العنصرية التي بنت أوهامها على نفي وجود الشعب الفلسطيني ومخططات ومكائد تفتيت وحدته الثقافية وهويته السياسية، وتدمير شخصيته الوطنية.
في يوم الأرض الخالد نستذكر شهداء الجليل الاشم، والمثلث الباسل، نستذكر شهداء سخنين وعرابة وكفر كنا وشهداء الطيبة، كما نستذكر شهداء هبة اكتوبر عام 2000، هبة انتفاضة الاقصى والاستقلال والعودة، هؤلاء الذين عمدوا بدمهم الزكي انتماءهم لامتهم وشعبهم رغم كل محاولات التذويب والأسرلة، وليكون دمهم الذي سال في قرى الجليل والمثلث والنقب عنوان فشل السياسات العنصرية الصهيونية، وعماد انتمائهم الوطني والقومي.
ان جبهة التحرير الفلسطينية اذ توجه تحية الإجلال والفخر والإعتزاز لابناء شعبنا الباسل القابض على الجمر وحقوقه القوميه والديمقراطيه والانسانيه رغم جبروت الاحتلال وقوانينه العنصرية الفاشيه المتعاقبه اتجاه الارض والإنسان ومخططاته الارهابية الخبيثة.
يا جماهير شعبنا وامتنا:
يأتي يوم الارض ولا زال العدو الصهيوني الاستيطاني مستمرا في تنفيذ مخططاته التي تستهدف نشر الاستيطان في كل بقعة من بقاع فلسطين، فكما الضفة والقدس مستهدفة فان الجليل والمثلث والنقب وكل فلسطين مستهدفة ايضا، فشعار العدو هو التطهير العرقي عبر قانون ارض اكثر وعرب اقل، وليست أي وسيلة من وسائل هذا التطهير مستثناة من هذا الفكر الاجرامي، الذي يواصل استيطانه دون أي رادع، بينما تقف الادارة الامريكية الى جانب كيان الاحتلال  عبر قوانين وقرارات ومنها ما يسمى صفقة القرن ونقل السفارة الامريكية الى القدس.
اننا في هذه المناسبة نطالب كافة الدول العربية والاسلامية واحرار العالم بدعم صمود شعبنا بكافة السبل المادية والمعنوية من أجل رفع الحصار ومجابهة العدوان وجرائم الحرب المتصاعدة في غزة والضفة الغربية والافراج عن اسرى الحرية والتمسك بحقوقه غير القابلة للتصرف في العودة طبقاً للقرار الاممي 194 ولحقه في اقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
يا جماهير شعبنا
ان جبهة التحرير الفلسطينية تؤكد أمام هذه المخاطر على ضرورة عقد المجلس الوطني الفلسطيني من أجل استعادة الوحدة الوطنية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية وتفعيل مؤسساتها على ارضية شراكة وطنية ورسم استراتيجية وطنية تستند لكافة اشكال النضال  والدعوة لعقد المؤتمر الدولي كامل الصلاحيات تحت اشراف الامم المتحدة وبحضور كافة الاطراف المعنية لتنفيذ قراراتها ذات الصلة.
ان جبهة التحرير تتطلع الى كافة الاحزاب والقوى التقدمية العربية من أجل استنهاض  الشارع الشعبي العربي لدعم مسيرة وحقوق الشعب الفلسطيني في يوم الارض الخالد.
إن الثلاثين من آذار سيبقى حافزًا للمناضلين ولكل أحرار العالم على مواصلة المسيرة حتى تحرير الارض والانسان واستعادة الحقوق كاملة، وهو استحضار لنضال وصمود شعبنا الفلسطيني، ونموذج للتمسّك بالأرض، والتشبث بالهوية الوطنية والقومية، والدفاع عن الوجود رغم إرهاب الدولة الذي يمارسه الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني بهدف سلخه عن أرضه ووطنه..عاشت ذكرى يوم الارض الخالد ـ المجد لشهداء يوم الأرض ـ الحرية للأسرى  ـ والنصر لفلسطين وانها لثورة حتى تحرير الأرض والانسان". الى هنا نص البيان الصادر عن جبهة التحرير الفلسطينية



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق