اغلاق

مصادر فلسطينية: ’تشييع جثمان الشهيد أحمد عرفة في غزة’

قالت مصادر فلسطينية "إن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وجناحها العسكري كتائب المقاومة الوطنية، والمئات من المواطنين، شيعوّا جثمان الشهيد أحمد عمر عرفة


جانب من التشييع
 
ظهر اليوم الأربعاء، الذي لبى نداء العودة والأرض في مسيرة العودة الكبرى واستشهد يوم أمس الثلاثاء في المسيرة الجماهيرية السلمية برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق المحافظة الوسطى على خطوط التماس والاحتكاك مع الأراضي المحتلة عام 1948".
وأضافت المصادر:"وشارك في مسيرة التشييع العشرات من مقاتلي كتائب المقاومة الوطنية إلى جانب قيادات الجبهة الديمقراطية وكوادرها وممثلو القوى الوطنية والإسلامية وذوو الشهيد، والمئات من المواطنين، الذين انطلقوا من منزل الشهيد في مدينة دير البلح في موكب جنائزي حاشد، حُمل الشهيد على أكف رفاق دربه وجالوا به شوارع دير البلح، ليوارى الثرى في مقبرة المدينة".

"دماء الشهيد أحمد عرفة، لن تذهب هدرًا"
من جهته، أكد الناطق الإعلامي لكتائب المقاومة الوطنية أبو خالد، أن "دماء الشهيد أحمد عرفة، لن تذهب هدراً، وستواصل الكتائب النضال والمقاومة بكافة الأشكال ضد الاحتلال الإسرائيلي حتى دحره عن الأرض الفلسطينية والقدس العاصمة وضمان حق العودة إلى الديار والممتلكات وفق القرار الاممي 194".
ووجه أبو خالد، "التحية إلى شهداء يوم الأرض ومسيرة العودة، تسعة عشر شهيداً وآلاف الجرحى من أبناء شعبنا الفلسطيني، التحم فيها الرفيق أحمد عرفة إلى جانب أبناء الجبهة الديمقراطية وشعبنا الفلسطيني واستشهد في الميدان على خطوط التماس والاحتكاك مع العدو الإسرائيلي".
وقال  أبو خالد، "نحذّر الاحتلال الإسرائيلي، أن عدوانه على شعبنا لن يمر دون عقاب، وسيدفع الاحتلال الثمن باهظاً جراء ممارساته العدوانية"، مؤكداً أن "المخزون النضالي في صفوف شعبنا يتجدد على الدوام ولن ينضب، وهو على قدر عال من المسؤولية الوطنية في النضال والمقاومة ضد الاحتلال والاستيطان والحصار، من أجل حقوقنا الوطنية في الحرية والعودة والاستقلال".

"برنامج وطني كفاحي"
وقال عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية ناهض القريناوي: "الشهداء والجرحى الذين نُشيد بتضحياتهم العظيمة وثباتهم في الدفاع عن برنامج الانتفاضة والمقاومة وتدويل القضية والحقوق الوطنية، إلى جانب جماهير شعبنا الفلسطيني قادرين على التصدي وإسقاط كافة المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا وفي مقدمتها (صفقة القرن)".
وأكد القريناوي أن "انجاز الوحدة الوطنية ببرنامج وطني كفاحي يقوم على تعزيز الانتفاضة والمقاومة الشعبية في الميدان وتدويل القضية والحقوق الوطنية في الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية، هو الرد الحقيقي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة".
وألقيت العديد من الكلمات لقيادات حركتي حماس وفتح وحركة الجهاد الإسلامي التي أشادت "بمناقب الشهيد أحمد عرفة"، وأكدت "المضي قدماً في طريق الانتفاضة والمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي حتى انجاز إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي شردوا منها في العام 1948".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق