اغلاق

12 عاملا قُتلوا منذ مطلع العام خلال عملهم - معطيات وتوصيات

يتعرض عمال البناء لمخاطر جسيمة نابعة من حوادث العمل أكثر من فروع العمل الأخرى، فنسبة الضحايا في فرع البناء جراء حوادث العمل كبير جداً ، اذ تصل نسبة الضحايا بفرع البناء ،


سهيل دياب

أكثر من %50 من ضحايا حوادث العمل عامةً.  في السنوات العشر الاخيرة.
 ثمة أسبابا عديدة أوصلت لمثل هذا ألوضع المأساوي وعلى رأسها ألاهمال الكبير في تنفيذ أنظمة الأمان من قبل المقاولين، جانب التوعية والتدريب غير كافٍ للعاملين، والذين معظمهم من الفلسطينيين من طرفي الخط ألأخضر، عمال أجانب ومهاجري عمل، والذين يعملون في شركات ألمقاولة وغير المنظمين، وأهم ألأسباب لاستمرار الحوادث هو انعدام جانب "الردع" غير المجدية، وجانب "العقاب"المتساهل ضد المخالفين.
إن حالة المس ألمستمر في حياة عمال ألبناء ومعيشتهم والاخطار المحدقة على العاملين، تحتّم على جميع ألأطراف المعنيّة ، الاسرائيلية والفلسطينية ،  الحكومية والنقابية ،   المحلية والعالمية  ، ألعمل والنضال ضد إستفحال هذه الظاهرة، واجثتات أسبابها من الجذور.

معطيات :
منذ بداية سنة 2018 سقط نتيجة مسلسل حوادث العمل الدامية في فرع البناء 12 ضحية ، وغني عن القول أن معظم الضحايا هم من الفلسطينيين من الداخل ومن الأراضي الفلسطينية المحتلة. في السنوات الثلاث الاخيرة  124 ضحية عمل بفرع البناء . 82% منهم فلسطينيين من طرفي الخط الاخضر والعمال الاجانب.
ان قضية الأمن والأمان  وحوادث العمل قضية هامة وملحة ويجب معالجتها ووضع حد لحوادث العمل الدامية ، وهذا بحاجة لتكثيف الجهود لعدة جهات لوزارة العمل والرفاه ولوزارة الإقتصاد والهستدروت والشرطة ، صحيح أنه يوم 1/1/2018 دخل حيّز التنفيذ النظام الجديد الذي يفرض العقوبات على المقاولين الذين لا يؤمنون بيئة عمل آمنة لعمالهم ، وعلى كل مخالفة من ال 46 مخالفة التي نصت عليها أنظمة الأمان يتم تغريم المقاولين المخالفين مخالفات تتراوح قيمتها من 20000 ش ج وحتى 35000 ش ج إلا ان هذا ليس كافيا ويجب تعميق المراقبة الداخلية والخارجية على ورشات العمل ، ويجب الوصول لوضع ان يجري التفتيش على ورشات العمل من قبل مفتشي وزارة العمل على الأقل مرتين بالسنة ، ويتم ذلك من خلال زيادة عدد المفتشين لا يعقل أن 17  مفتشا فقط  يقومون يمراقية نحو 13500 ورشة عمل كبيرة.  

 يستدل من تقريرالمعطيات لسنة 2017 أن أسباب حوادث العمل كانت كالتالي:
67% بسبب السقوط من إرتفاع
13% بسبب سقوط أجسام من إرتفاع
7 % نتيجة إصابة من أدوات وماكينات عمل
5% بسبب إنهيار مباني
3% بسب تماس كهربائي 
3% بسب الدهس في ورشات العمل
2% لأسباب مختلفة أخرى

توصيات وخطوات للعمل:
تعميق الوعي: زيادة الوعي في الموضوع والأسباب المؤدية لحوادث العمل في أوساط متخذي القرارات في المؤسسات الحكومية وأجسام ألمراقبة، العاملين ومدراء ألعمل.
تعميق الردع: سن قوانين وأنظمة التي تكفل ردعاً مؤثراً على المقاولين المخالفين وإنزال العقوبات القاسية ضدهم، كما ويجب زيادة جدية في عدد المراقبين العاملين  في وزارة ألإقتصاد.
التأكيد على الشفافية: إقامة مركز معلومات مفتوح للجمهور حول حوادث العمل بفرع البناء، إجبار التبليغ عن كل حادث عمل لمؤسسة ألتأمين الوطني ووزارة ألاقتصاد، وينسحب ذلك أيضاً على المستشفيات، إدخال بند هام في شروط تسجيل المقاولين الرسميين يتعلق بالتصريح عن حوادث العمل.
تشديد ألعقوبات: تشديد ألعقوبات ضد المقاولين الذين ادينو، سن قوانين وأنظمة تحدد المسؤولية عن فرق العمال في مكان العمل، إضافة شرط في المناقصات يتعلق بموضوع الأمان في العمل.
تعديل متطلبات ألأمان: إعادة النظر في المتطلبات الحالية للأمان، إجبار مدراء العمل في ورشات مستمرة، زيادة عدد وحجم دورات الإرشاد في كل ورشة عمل تشمل جميع العاملين، إقامة مديرية أمان والتي ترافق مبادرات لورش عمل جديدة والمراقبة عليها، إجبار كل مقاول ثانوي بتشغيل مراقبين أمان في كل ورشة عمل بدلاً من مراقب واحد لليوم.
مرافقة المصابين وعائلاتهم للحصول على الحقوق:  إقامة ومأسسة عنوان ثابت  لتوجهات كل المصابين وعائلاتهم لتقديم ألاستشارة والدعم الحقوقي والقانوني للمتضررين.
مركز طوارئ للشكاوي: إقامة مركز طوارئ تلفوني مجاني لاستقبال شكاوى العاملين والجمهور بكل ما يتعلق بتجاوزات ألأمان في أماكن العمل، ونقلها إلى المسئولين في وزارة ألاقتصاد، وملاحقة نتائج علاج هذه الشكاوي، والنشر عنها.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق