اغلاق

انطلاق أنشطة نادي العلوم والتكنولوجيا لأطفال ‘وجد‘ في غزة

انطلقت،مؤخرا، أنشطة نادي العلوم والتكنولوجيا لأطفال برنامج وجد في غزة الذي تنظمه مؤسسة انقاذ الطفل – فلسطين ضمن أنشطة مشروع التعليم المساند للطلاب الأيتام


صور وصلتنا من النادي

أحد مشروعات برنامج وجد لرعاية الأيتام "السنة الثالثة" وهو برنامج نوعي أطلقته التعاون وصندوق قطر للتنمية المموّل الرئيسي للبرنامج وبمساهمة من بنك فلسطين وصندوق الحاج هاشم عطا الشوا للوقف الخيري، لدعم أيتام العدوان وتمكينهم من العيش بكرامة والمضي قدماً لتحقيق طموحاتهم وآمالهم، ليصبحوا أفراداً فاعلين في مجتمعهم.
وقالت الأستاذة عفاف الخالدي مديرة البرامج في مؤسسة انقاذ الطفل – فلسطين:- "إن نادي العلوم والتكنولوجيا يسعى لتطوير مهارات 40 طفل من الفئة العمرية 13-17 عام في مجال اجراء وتطبيق تجارب علمية تكنولوجية متنوعة، تنمي قدرات المتفوقين، بحيث يتم ترسيخ فكرة ربط العلوم والتكنولوجيا بالحياة اليومية، بالإضافة إلى مهارات عرض الأفكار العلمية وترويجها".
وجاءنا من النادي :" بشكل أساسي يهدف النادي الى ( منح الطلبة الفرصة لاكتشاف مواهبهم وقدراتهم وتنميتها إلى جانب تنمية مهاراتهم الحياتية والشخصية ومنحهم القدرة على التعلم الذاتي، وتخريج فوج من الطلبة القادرين على الانخراط في المجال الهندسي والعلمي والتكنولوجي، بالإضافة لدعم إخراج مشاريع طلابية علمية بأفكار أصيلة إلى حيز الضوء للمشاركة في المسابقات العلمية المحلية والدولية).
وأشارت بأن أعضاء نادي العلوم والتكنولوجيا سيتلقون 40 ساعة تدريبية بواقع 8 ساعات نظرية حول تطبيق مشروعات تكنولوجية مبتكرة، و32 ساعة تطبيقية عملية يتم خلالها استكمال انشاء المشاريع التكنولوجية وصقل المواهب والقدرات العلمية للاطفال الاعضاء بنادي العلوم والتكنولوجيا".
وقالت الطالبة ياسمين طافش: " فرحت لما تم قبولي كعضو في نادي التكنولوجيا عشان عندي طموح اني اخترع وأنتج أشياء أخدم فيها وطني فلسطين في المستقبل، وأنا بشكر مؤسسة التعاون وصندوق قطر على رعايتهم النا في هذا المجال".
أما الطالب عمر الددا فقال: " لم أكن أتوقع ان اشتراكي في نادي التكنولوجيا سيغير في  طريقة تفكيري بالأشياء، ومن خلال التدريب بنتعلم كيفيه توظيف التكنولوجيا بشكل ايجابي في حياتنا اليومية ".

مساعدة 1266 يتيما
تابع بيان النادي :" يشار إلى ان مشروع التعليم المساند للطلاب الأيتام" السنة الثالثة " يهدف لمساعدة 1266 يتيم من أيتام عدوان 2014 على الفهم والاستيعاب ومواجهة مشاكلهم الدراسية من خلال تقديم جلسات تعليمية مساندة في خمس مواد دراسية تشمل اللغة العربية، واللغة الإنجليزية، والرياضيات إلى جانب مادتي العلوم والتكنولوجيا، مع العمل على تكثيف تلك الجلسات للطلاب ضعاف التحصيل قبل وأثناء الامتحانات.
بالإضافة إلى الاهتمام بالطلبة المتفوقين والعمل على إعطائهم فرص حقيقية للتعمق في الظواهر الاجتماعية والتطبيقات العلمية لتخريج فوج من الطلبة القادرين على الانخراط في المجال الهندسي والعلمي والتكنولوجي.
وفي الوقت ذاته، يشمل المشروع تنفيذ أنشطة لامنهجية تدعم المسيرة التعليمية للطلاب وتعزز حبهم للتعليم والتعلم، بالإضافة إلي تنمية مواهب الطلاب المستهدفين الموهوبين من خلال تنفيذ أنشطة تناسب مواهبهم وتعمل على تعزيزها. كما ويقدم المشروع خدمة الإرشاد النفسي الاجتماعي للطلاب للتغلب على أية مشكلات قد تعيق تطورهم الدراسي، بالإضافة إلى إشراك أمهات الأطفال الأيتام في حضور جلسات توعية تثير قضايا تهم الأم والطفل".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق