اغلاق

طوباس تحيي ذكرى القائد عبد القادر الحسيني

نظمت وزارة الإعلام وهيئة التوجيه السياسي والوطني في محافظة طوباس والأغوار الشمالية "ندوة خاصة لمناسبة السنوية السبعين لاستشهاد القائد عبد القادر

الحسيني في قرية القسطل القريبة من القدس، بعد معركة استمرت ثمانية أيام".
وجاء في بيان المنظمين :" اختار طلبة المدرسة المنحدرين من يافا وحيفا والرملة وبيسان وقراها كتابة رسائل رثاء ووفاء للشهيد الحسيني، الذي ولد في 8 نيسان 1908 وارتقى شهيدًا في 8 نيسان 1948.
وكتب محمود أبو زينة، ابن زلفة المجاورة لأم الفحم: جدي الشاب عبد القادر، ألف سلام على روحك الطاهرة، نشتاق لك ولبطولتك، ويواسنا أن القسطل شهدت بطولتك الأسطورية، فألف رحمة وذكرى."
وخط طلال عبد الله، الذي تعود جذوره ليافا: كنت البدر الذي افتقدناه في ليلنا الأسود، وصورتك لا زالت في قلب كل فلسطيني.
وقال سامي صبح: جدي البطل، بعد  سبعين سنة، صرنا نفتقدك أكثر، أنت أمير القدس، وليت مدرستنا تحمل اسمك.
وسطر الحيفاوي أسامة جمال: من يسكن في القلب مثل الأمير عبد القادر، لن يرحل، حتى وأن أسقطته كتب التاريخ من صفحاتها.
وكتب ابن الرملة عبد الوهاب محمد: نخجل أمام قامتك، أنت في الثريا، ويكفيك فخرًا أنك القسطل والفداء، وصنعت بيدك تاريخنا المشرق.
وقال ربيع دويكات: أنت الجد، والأب، والروح، والقدس، وفلسطين، والذكرى التي لا تموت، ولن ترحل.
نيسان وكوكب
ودون الفحماوي عبد الرحمن نضال: في الثامن من نيسان نعيش القهر والوجع، وما يواسنا أن صورتك لن تسقط من عليائها، فأنت أبن الأربعين الذي لن يعرف الهرم طريقا إليه.
وجاء في رسالة حكمت محمود الذي أقصي جده بيسان: جدي الشهيد الكوكب، أكتب إليك بعد سبعين سنة، وأنا حزين، لكن ما يؤاسني أن هناك مدارس وشوارع تحمل اسمك، والأهم القلوب التي تسكنها.
وقال يوسف جعايصة من الكفرين القريبة من حيفا: جدي الشهيد  أنت صانع النصر، وليتنا كنا في زمنك الجميل.
وجاء في رسائل أحمد طه، وكرم غنيمي من صبارين المجاورة لحيفا، ومهدي صبح المنحدر من الريحانية: أنت النجم الساطع، الذي لن يرحل، وأنت النور الذي سيظل في أعالي السماء.
وقال يونس عمر، الذي أبعدت النكبة أجداده عن حيفا: جدي عبد القادر، أنت القدوة، والشعب، والنور.
محطات وطنية
فيما أكد المفوض السياسي والوطني لمحافظة طوباس في التوجيه السياسي والوطني محمد العابد أن المحطات المضيئة في تاريخ شعبنا لا يمكن لأحد أن يقفز عنها، فهي حاضرة وباقية وخالدة.
وذكر منسق وزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، عبد الباسط خلف أن الوزارة أعادت خلال ندوات خاصة  إحياء ذكرى: أيام الكرامة، والأرض، والمرأة، والشهيد، وسنوية الثلاثاء الحمراء، وأحمد الشقيري، وأمير الشهداء أبو جهاد، والقائد الشهيد ياسر عرفات، ووعد بلفور، والنكبة، والنكسة، وغيرها من محطات هامة في تاريخنا، وهي اليوم تتوقف في حضرة القامة عبد القادر موسى كاظم الحسيني.
بدوره، أشار مدير المدرسة معاوية خضر أن "ذكور الفارعة" تغرس في ذاكرة طلبتها حكايات الفداء والبطولة للعظماء، وتستعد لسلسلة فعاليات خاصة بالسنوية السبعين للنكبة".
 

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق