اغلاق

غزة: التجمع الإعلامي الديمقراطي يطالب بحماية دولية للصحفيين

أكد التجمع الإعلامي الديمقراطي، أن "ما جرى مع الزميل الصحفي ياسر مرتجى، الذي استشهد فجر السبت متأثراً بجروحه التي أصيب بها برصاص قناصة الاحتلال الإسرائيلي،


جانب من تشييع جثمان الصحفي ياسر مرتجى في غزة

أثناء تغطيته لمسيرة العودة الكبرى شرق غزة، يوم الجمعة، والاستهداف المباشر للصحفيين والطواقم الصحفية بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، هو محاولة إسرائيلية بائسة لتكميم الأفواه، وفرض وقائع جديدة في القمع والتنكيل والترهيب، ومنع فضح جرائمه المتواصلة على شعبنا الأعزل".
ودعا الصحفي وسام زغبر عضو التجمع الإعلامي الديمقراطي، في كلمة التجمع خلال وقفة تضامنية للكتل والتجمعات الإعلامية، يوم السبت، مع "الصحفي الشهيد ياسر مرتجى"، نظمها منتدى الإعلاميين الفلسطينيين أمام ثلاجة الموتى في مشفى الشفاء الطبي بمدينة غزة، دعا "لتوفير الحماية الدولية للصحفيين الفلسطينيين من الاعتداءات الإسرائيلية، وخاصة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2222) الخاص بحماية الصحفيين".

"استهداف واضح للصحفيين"
وأوضح الصحفي زغبر، أن "قناصة الاحتلال الإسرائيليين استهدفوا الصحفي ياسر مرتجى وهو يرتدي درعاً وخوذة صحفية عليها شارات صحفية، إلى جانب عدد من الصحفيين، في استهداف واضح للصحفيين والطواقم الصحفية لإسكات صوتهم في فضح جرائم الاحتلال".
وقال زغبر: "هنا، على هذا الميدان، ونحن نودع الشهيد الصحفي ياسر مرتجى، الذي ننعاه، وننعى الشهداء الأبطال ونحيي الجرحى الميامين ومن بينهم، رجال الإعلام، نستنكرُ الاستخدام المفرطِ للقوة المميتة وعمليات القمع الواسعة غير المبررة التي واجهت بها قوات الاحتلال الإسرائيلية مسيرات العودة السلمية".
وجدد الصحفي وسام زغبر دعوته، للمؤسسات الدولية والأممية والعاملة في مجال حقوق الإنسان أو المؤسسات القانونية الدولية "إلى القيام بخطوات عملية لمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين ومعاقبتهم وإجبارهم على وقف انتهاكاتهم وفضح اعتداءاتهم الممنهجة بحق الصحفيين الفلسطينيين والطواقم الأجنبية".

"تشكيل لجنة تحقيق دولية"
وطالب عضو التجمع الإعلامي الديمقراطي الأمم المتحدة "بتشكيل لجنة تحقيق دولية في جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة ضد الصحفيين والطواقم الصحفية في قطاع غزة، ومحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين".
وختم الصحفي وسام زغبر، كلمة التجمع، "بالإشادة العالية لروح التضحية العالية للصحفيين والطواقم الإعلامية وانحيازهم الكامل للدفاع عن القضية والوطن، مؤكداً أن ما سطروه بالدم يعد دفاعاً عن الحقيقة الكاشفة لعنصرية ودموية الاحتلال لما ارتكبه من جرائم بحق أبناء شعبنا".



جانب من الوقفة









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق