اغلاق

الجهاد الاسلامي: رمضان شلح لم يتعرض لمحاولة اغتيال

نفت مصادر قيادية في حركة الجهاد الإسلامي، ما نشرته بعض وسائل إعلام فلسطينية، حول تعرض الأمين العام للحركة الدكتور رمضان شلح، لمحاولة إغتيال عبر تسميمه،

 
تصوير AFP


أثناء عملية جراحية، تُجرى له في احدى مستشفيات العاصمة اللبنانية بيروت.
وذكرت مصادر فلسطينية أن مصدرا مقربا من حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين، قال أن الأمين العام للحركة الدكتور رمضان شلح، دخل قبل بضعة أسابيع في غيبوبة، عقبعملية جراحية أجريت له في مستشفى "الرسول الأعظم" بالضاحية الجنوبية في العاصمة اللبنانية بيروت.
وذكر المصدر، أن شلح (60 عاما) أصيب بجلطات متتالية أدت إلى نقله من العاصمة السورية دمشق مقرّ إقامته الدائم، إلى بيروت، وذلك لمعالجته؛ حيث أبدى "حزب الله" اللبناني اهتماماً كبيراً لذلك.
وأضاف المصدر، إن قيادات "الجهاد الإسلامي" بدأت تفكر جدياً بإجراء انتخابات ضيقة لاختيار أمين عام جديد خلفاً لشلح؛ إذ أن الأطباء أخبروا مسؤولي حركته أنه لن يكون قادراً على العودة للعمل حتى لو استفاق من الغيبوبة.
ورغم تأكيد المصدر أن تدهور صحة شلح جاء كنتيجة طبيعية لإصابته بجلطات متتالية، وجاء في التقرير الأمني  أن جهتين اثنتين من الممكن أن تكونا وراء هذا التسمم؛ إحداهما جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الخارجي "موساد"،
يذكر أن شلح تسلّم الأمانة العامة لحركة "الجهاد الإسلامي" عام 1995، خلفا لأمينها العام السابق فتحي الشقاقي، الذي اغتالته اسرائيل في مالطا.

لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق