اغلاق

قيادي في جبهة التحرير الفلسطينية: ’مسيرات العودة ستستمر’

قال عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة "إن مسيرات العودة ستستمر ضد الاحتلال، رغم العدد الكبير من الشهداء والجرحى نتيجة الاجرام


عباس الجمعة

الاجرام الصهيوني الفاشي". حسب قوله.
وأضاف الجمعة في حديث صحفي، "لاشك في أن ما جرى على أرض قطاع غزة والضفة، يشكّل بداية مرحلة جديدة في تاريخ الصراع مع الاحتلال"، مؤكدًا أن "الشعب الفلسطيني والأجيال الجديدة الشابة توجه رسالة للعالم أجمع مفادها أن فلسطين عربية وستبقى عربية.. وأن الأجيال القادمة لن تنسى ولا تقل إصراراً عن الأجيال السابقة التي عاشت على أرض فلسطين".

"حق العودة لن يموت ولا عودة عنه"
ولفت ان "المواجهات الشعبية على إمتداد الأرض الفلسطينية، وخاصة في قطاع غزة، دفاعًا عن الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وإسقاطًا لمشاريع تهويد الارض وتهجير السكان وانتزاع الاعتراف الدولي بيهودية الكيان الغاصب، حيث أكد الشعب الفلسطيني للعالم اجمع ان الهبّة الفلسطينية المتجددة هي الرد الكفاحي للفلسطينيين على مؤامرة تصفية القضية الوطنية الفلسطينية التي تروّج لها الامبريالية الأميركية والقوى الاستعمارية والرجعية بأسماء وأشكال شتّى، حيث تكتسب الوحدة الوطنية أهمية استثنائية كرد عملي الاحتلال والتطبيع العربي مع الكيان الصهيوني والتحالف معه".
وأكد الجمعة ان "الشعب الفلسطيني الذي لم يعدم وسيلة للدفاع عن حقوقه الوطنية، ومحاربة التطبيع، والرد على الجرائم الفاشية الصهيونية فهو يبتدع كافة أشكال الكفاح حتى اسقاط مؤامرات التصفية".
ورأى الجمعة "إن قادة العدو الصهيوني كانوا يرددون على الدوام أن الكبار سيموتون والصغار سينسون، وما يجري من خلال مسيرات العودة في الضفة وقطاع غزة واماكن اللجوء والشتات، تؤكد أن حق العودة لن يموت ولا عودة عنه مهما طال الزمن، وأن ما جرى أيضاً يؤكد أن صراعنا مع الاحتلال هو صراع وجود وليس صراع حدود".

"تعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام"
ودعا الجمعة كافة الفصائل والقوى "الى المشاركة في المجلس الوطني الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام استجابة لارادة الشعب الفلسطيني الذي يواجه بلحمه الحي الاحتلال من أجل حقوقه الوطنية المشروعة في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس".
وطالب الجمعة الشعوب العربية وأحرار العالم وأحزابها وقواها التقدمية "بالوقوف بكل إمكانياتها إلى جانب الشعب الفلسطيني"، متوجهًا بالتحية الى "أرواح الشهداء"، مؤكدًا ان "دماءهم لن تذهب هدراً، ونقول إن مسيرة التحرير ومسيرة العودة انطلقت ولن تعود إلى الوراء لأن حق العودة حق مقدس وتاريخي ولا تنازل عنه مهما طال الزمن".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق