اغلاق

صحافيو غزة: ’نحمل رسالة مهنية ووطنية ولسنا ميليشيات’

دان صحافيو غزة "بيان النقابة الأخير، الذي هاجم فيه نقيب الصحافيين، ناصر أبو بكر، مركز الإعلام التابع لجامعة النجاح، وهدد إدارة الجامعة بأنه يمتلك 3000 صحافي"،


تصوير AFP

معتبرين أن "ما ورد في تصريحه يعتبر إهانة للجسم الصحافي الذي يناضل من أجل فضح ممارسات الإحتلال، وقدم العديد من الشهداء في الجرحى والأسرى".
وأكدوا في بيان لهم، أن "تصريحات نقيب الصحافيين ناصر أبو بكر تعتبر بمثابة إهانة لكل صحافي فلسطيني حمل روحه "على كفه وواجه مدفعية وصواريخ ورصاص الإحتلال بكاميراتهم وأقلامهم لفضح ممارسات الإحتلال التعسفية والهمجية.
واستنكروا "ما ورد في الفيديو الذي بثه أحد الزملاء خلال استقبالهم للصحافي رامي سمارة في مقر نقابة الصحافيين برام الله، واصرارهم على ارتدائه قميص أصفر بوجود النقيب وأعضاء الأمانة العامة، الأمر الذي عكس أن المشكلة شخصية بين النقيب ومركز الإعلام"، مطالبين "بعدم زجهم في آتون صراع المصالح، الذي يقف خلفه شخصيات متنفذة أجندتها مكشوفة للجميع".
ودعوا النقابة إلى "الإعتذار رسميًا لكل صحافي فلسطيني، ودعوة الجمعية العمومية للإنعقاد، واجبار مجلس الأمناء بمن فيهم نقيب الصحافيين على تقديم الإستقالة فورًا والدعوة لعقد انتخابات مبكرة على أسس نزيهة وشفافة".
وطالبوا الرئيس محمود عباس، "باتخاذ إجراءات صارمة والحد من محاولة تجيير نقيب الصحافيين الجسم الصحافي وتصويره على أنه ميليشيا مكونة من 3000 صحافي"، كما دعوا الإتحادين الدولي والعربي للصحافيين "إلى سحب الثقة من نقيب الصحافيين أبو بكر لحين إجراء انتخابات جديدة، وانتخاب أمانة عامة للصحافيين تمثل كل الصحافيين وتقدّر مهنيتهم وعملهم وتراعي عملهم في ظل الظروف الصعبة التي تعاني منها القضية الفلسطينية على صعيد الإحتلال والقرارات الأميركية بشأن تهويد المدينة المقدسة عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق