اغلاق

غزة: اختتام أنشطة الإرشاد النفسي بمدرسة خانيونس

بحضور د.ديفيد هاتون، مدير برنامج الصحة النفسية بوكالة الغوث الدولية بقطاع غزة، اختتمت صباح اليوم فعاليات الحفل الختامي لأنشطة الإرشاد النفسي بمدرسة خانيونس


مجموعة صور من الفعالية

الابتدائية المشتركة ب، بحضور مدير منطقة غرب خانيونس د.ابراهيم عواد ومشرفو الصحة النفسية بالمنطقة الجنوبية وأمهات الطلبة ومديرة المدرسة أ.سناء حمام وعدد من معلمات المدرسة.
رحبت المرشدة النفسية، أ.ايفان عاشور، بالجميع، متمنيةً "قضاء وقت مفيد وممتع مع برنامج وفقرات الفعالية".
البداية كانت بأداء تمرين استرخاء لجميع الحضور، نال إعجاب واستحسان الجميع.
تحدثت أ.ايفان عاشور حول أنشطة المدرسة المنوعة منذ بداية العام الدراسي من تكوين جماعة فراشات الصحة النفسية وتنفيذ نشاط (يوم إفطار صحي وتوعية) ونشاط أنا مبدع وكل يوم إبداع، وكذلك تنفيذ أيام ترفيهية مثل يوم ترفيهي بصحبة أمي وبمشاركة أولياء الأمور ويوم ترفيهي آخر لمعلمات المدرسة،ويوم رياضي لطلبة المدرسة.

"نشاط "أنا موجود
كما تحدثت المرشدة عاشور حول نشاط أنا موجود والذي استهدف طلاب صعوبات التعلم ضمن خطة منهجية مدروسة، وبمشاركتهم بزاوية خاصة بهم بمعرض (أنا موجود).
وواصلت المرشدة أ.ايفان عاشور حديثها حول "بقية الأنشطة التي تم تنفيذها ومنها دورة مشتركة من الطلبة وأولياء أمورهم وبإشراف ضابط مرور، ودورة تثقيفية إرشادية لأولياء الأمور، وتنفيذ دورة إسعافات أولية ودورات أخرى منوعة.
أما د.ديفيد هاتون مدير برنامج الصحة النفسية بوكالة الغوث الدولية بقطاع غزة فعبر عن أمنيته بتوفير أكثر من مرشد نفسي بالمدارس الكبيرة، وقطاع غزة المنطقة الوحيدة ضمن مناطق اللاجئين التي يوجد بها مرشد  في كل مدرسة.
وأكد د.هاتون على أهمية العمل الجماعي في النجاح الذي شاهده اليوم، وعبر سعادته وفخره بالعمل في غزة، موجها التحية للجميع على الجهد والعمل الرائع.

"أهمية الأنشطة الجماعية"
بدوره، تحدث د.ابراهيم عواد، مدير منطقة غرب خانيونس التعليمية، مؤكدًا على "أهمية الأنشطة الجماعية والتي هي الأكثر نجاحًا"، ووجه التحية لإدارة برنامج الدعم النفسي وإدارة التعليم ممثلا في إدارة المدرسة والشكر لطلبة المدرسة والمجتمع المحلي. وعبر د.عواد عن سعادته الدائمة بالمدرسة وأنشطتها المميزة والناجحة بشهادة الجميع.
كلمة المدرسة ألقتها أ.سوسن الآغا، مرحبة بجميع الحضور، شاكرة المشرفة النفسية أ.ايفان عاشور على الأنشطة المميزة وأثرها الايجابي على مستوى التحصيل للطلبة.
وأرسلت التحية والشكر لمديرة المدرسة أ.سناء حمام على جهودها ودعمها النفسي للمعلمات والأمهات، وللاستاذة سماح أبو غالي وأ.خالد أبو موسى (التربية الخاصة) ولكل من ساهم بإدخال الفرحة لقلوب الأطفال والبسمة على وجوههم.
تلى ذلك تقديم فقرة فضفضة مع فنجان قهوة وفقرة استعراض لفراشات الصحة النفسية وتقديم وصلة من الدبكة الشعبية.
في ختام الحفل الختامي تم تكريم الأمهات المشاركات، وسط فرحة وسعادة من الجميع.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق