اغلاق

جان ماري رياشي: بهذا الأمر كانت اكتسحت فيروز العالم!!

حلّ المنتج والملحن والموزع الموسيقي جان ماري رياشي ضيفاً على برنامج "كلمة طايشة" مع رنا أسطيح وجوزف طوق، عبر "إذاعة لبنان".



وكشف رياشي عن أعماله المقبلة، منها العمل على أغنيات في ألبوم الفنانة لطيفة، الذي يُرتقب أن تحمل بعض أغنياته توقيع الفنان زياد الرحباني بعد غياب.

وتحدّث رياشي عن مشاركته أخيراً في الحدث الفني "بحبك يا لبنان" في وسط بيروت،  حيث قال إن "على كل شخص أن يسخّر ما هو بارع فيه لخدمة وطنه، وهذا أقل ما نقوم به لنعيد النبض إلى وسط البلد، المنطقة الرائعة، الوحيدة في الفترة الأخيرة".

ولفت رياشي إلى أن هذا الحدث جمع أنواع مختلفة من الموسيقى وسمح للناس بالاستمتاع  بها  مع فنانين لبنانيين وأجانب، مما جعل هذا الحدث مزيجاً موسيقياً بين الشرق والغرب، ما يشبه ثقافتنا ونمط حياتنا، كما يُشبه موسيقى جان ماري رياشي.

وعن تعامله مع نداء شرارة، الفائزة ببرنامج المواهب "The Voice"، قال إن صوت نداء "فخم يحوي دسامة"، كما أنها تمتلك قدرات غنائية مخيفة بأكثر من أسلوب، ونداء تستحق الدعم والاهتمام، فهكذا صوت كبير لا يجب أن يسكت.

كما تطرّق الحوار إلى التغطية الإعلامية، ولفت رياشي إلى أنه يلوم الإعلام على طريقة تغطية أخبار الفنانين، والتركيز على "ثياب فنانة معينة" أو "صورة فنانة أخرى جريئة"... فيما يجب التركيز على الأعمال والأغنيات والمضمون الفني لا على الفضائح والأزياء. وقال: "نلمس نوعاً من السخافة في تغطية بعض الأخبار الفنية حيث يتم التركيز على قشور لا تمت للفن بصلة".

عمل مختلف وقوي مع لطيفة
جان ماري رياشي الذي يحضّر عدداً من الأغنيات للفنانة لطيفة التونسية، التي قال عنها "أحبها جداً وهي تملك طاقة إيجابية كبيرة"، وعد الجمهور بعمل "مختلف جديد وقوي مع لطيفة".

وعن المعلومات المتداولة حول ضمّ أغنيات تحمل توقيع الفنان المبدع زياد الرحباني إلى الألبوم، أجاب رياشي ضاحكاً: "يا ريت يكون زياد. نعمل على الموضوع ولكن لا يُمكن أن نضمن ذلك. زياد فنان كبير وتقديمه ألحان للطيفة في هذا الألبوم مرهون بمزاجيته وحماسته. والذي أعرفه أن زياد يحب لطيفة".

مشروعي الأخير مع المعلّم و"بالعكس Kids" قريباً
وعن أعماله المقبلة، أعلن رياشي عبر برنامج "كلمة طايشة" أن الأغنية الأخيرة من مشروعه الموسيقي "Out Of The Blue" ستكون مع الفنان المغربي سعد لمجرد، وكشف أنه يستعدّ لألبوم "بالعكس Kids"، وهي مجموعة أغاني للأولاد، يوصل من خلالها الأولاد ماذا يريدون من أهاليهم وليس العكس، وهي شبيهة لسياق ألبوم بالعكس الموسيقي الذي كان قدّمه سابقاً.

ورداً على سؤال حول إمكانية صنع أغنية لبنانية تحقق نجاحاً عالمياً مثل " Gangnam Style" و" Despacito"، قال إن "العالمية مستوى لا لغة. المستوى العالي يوصل الأغنية إلى جميع أنحاء العالم. فمثلاً أغنيات السيدة فيروز المُنفّذة بشكلٍ مخيف ورائع - وعلى رغم أن اسمها طبعاً معروف في العالم - لو كانت تُقدّم اليوم في زمن السوشال ميديا والإعلام الرقمي لكانت "كسحت فيروز العالم".

ورأى أن كلّ ما هو مطلوب من الفنان هو الصدق، واعتبر أن الأغنيات اليوم تفتقد إلى الصدق وكأنهم "يسمّعون درسهم تسميع".

وإذ أكّد أننا نملك القدرات لصنع أغنية تُعرف ويستمع إليها الناس في العالم، شرح أن الأغنية التي "تضرب" اليوم عالمياً هي أغنية الـpop وعلى مؤديها أن يكون فنان ومغني Pop، ليس بنوع الموسيقى التي يقدمها فقط، إنما بغنائه وأدائه ورقصه على المسرح مثل الفنانين العالميين، ولا يوجد هكذا فنان في العالم العربي اليوم".

"كلمة طايشة"، من إعداد وتقديم رنا أسطيح وجوزف طوق، كل خميس وجمعة، من الساعة الثامنة حتى العاشرة صباحاً، عبر "إذاعة لبنان"، 98.1 و98.5 FM.



لمزيد من برامج وتلفزيون اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق