اغلاق

منتدى جمعيات ثقافية عربية ينتخب هيئاته للسنتين المقبلتين

"كلّما كانت قاعدة تمثيل الجمعيات الثقافية أوسع، كلّما زاد تأثير منتدى جمعيات ثقافية على صانع القرار والسياسات الثقافية أكبر. للمنتدى مهمتان أساسيتان، الأولى ـ


مجموعة صور من المنتدى، تصوير: عماد غضبان مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما


تحصيل المزيد من الميزانيات العامة للجمعيات الثقافية العربية. والثانية ـ تحويل الكمِّي إلى نوعيّ ورفع مستوى الجودة الفنية للعمل الثقافي في مجتمعنا"، هذا ما جاء في معرض كلمة الكاتب والحقوقي مرزوق الحلبي في معرض مداخلته في الاجتماع السنوي لجمعية "منتدى جمعيات ثقافية عربية"، الذي عُقد في الناصرة يوم الجُمعة الأخير بحضور ممثلين عن أربعين جمعية ثقافية عربية.
وأضاف الحلبي في كلمته أنه "ليس للجمعيات العربية ما تخسره من الانضمام للمنتدى، هناك فقط ما تربحه وتستفيد منه. فالمنتدى آلية عملية مهنية لتكبير كعكة الميزانيات وزيادة حصة كل جمعية منها، وهو عنوان مهني تدريبي مهمته زيادة مهنية الجمعيات الثقافية وقُدرتها على تطوير نشاطها وزيادة نوعيته وتعزيز القدرات المهنية التنظيمية، لا سيما من خلال التشبيك بين الجمعيات وربطها بشركاء استراتيجيين في الحقل".

"النشاطات التنظيمية"
وكان الاجتماع السنوي قد بدأ بكلمة افتتاحية من رئيس المنتدى، الفنان لُطف نويصر (مدير ومؤسس مسرح الحنين) الذي قدم تصوّره لوظائف المنتدى ودعا الجمعيات الثقافية إلى الاستفادة من وجوده، خاصة وأنه مكلّف بتطوير رواية الثقافة الفلسطينية والهوية والانتماء.
وتلاه المهندس دعيبس عبود أشقر (جمعية أورفيوس) الذي أدار المنتدى في السنة الأخيرة بشكل تطوعي، وقدّم التقرير الكلامي عن أنشطة المنتدى. وقدم مداخلة حول دور المنتدى كنقابة لجمعيات ثقافية عربية وضرورة التزامها بمعايير وزارة الثقافة التي تحكم جسم كهذا إذا ما رغب المنتدى بالحصول على دعم مادي لنشاطه، هذه المعايير التي تهدف الى تطوير ورفع مستوى عمل الجمعيات المنطوية تحت كنف المنتدى بما يُدعى "النشاطات التنظيمية".
وقد استعرض دعيبس عبود نشاطات المنتدى ومُنجزاته الكثيرة والغنية بهذا المجال، كما في مجال زيادة الميزانيات للثقافة العربية، وأشار إلى "التعاون الوثيق بين المنتدى ومركز ومساواة، وإلى العمل الحواري المُثمر القائم مع قسم الثقافة العربية في وزارة الثقافة، برئاسة لبنى عبيد زعبي، ودعا إلى الالتفاف حول المنتدى باعتباره مؤسسة جامعة والاستفادة من نشاطه التنظيمي كإحدى الوسائل لتحقيق هدف رفع جودة العمل الثقافي ونوعيته، ليتوازى مع الزيادة بالميزانيات التي حصلت عليها الجمعيات الثقافية".
وحلّت رئيسة قسم الثقافة العربية في وزارة الثقافة، لبنى عبيد زعبي، ضيفة على الاجتماع، فشرحت وجهة نظر القسم بالنسبة لدعم المشروع الثقافي العربي في البلاد والجمعيات الثقافية، وأشارت "لأهمية بلورة هذا المشروع بالشكل اللازم والمتوقع، جنبا الى أهمية أن تُدير الجمعيات مستنداتها وأوراقها بشكل يسهّل عليها تحصيل الميزانيات واستيفاء شروط الحصول على الدعم من القسم". وأشارت أيضا إلى "الإمكانيات المتزايدة للحصول على ميزانيات عامة"، وشرحت تصورات قسمها وتوجهاته وسياساته فيما يتصل بدعم الحياة الثقافية. وتوقفت عند دور المنتدى وأهميته في تنشيط العمل الثقافي على مستويات عدة، لا سيما المستوى المهني، وعلى سعيه المستمر لتحصيل والمحافظة على حقوقنا الثقافية وزيادة الميزانيات العامة. وأكّدت أنه "كان للمنتدى إسهام هام في رفع الوعي في المجتمع الاسرائيلي واصحاب القرار في الوزارات المختلفة والاجسام المتعلقة وغيرهم لحقوق الثقافة العربية ومكانتها" ... واكدت ايضا ان "زيادة الميزانيات العامة للثقافة من 11 مليون شيقل في العام 2014 إلى 34 مليون شيقل في العام 2018".

حجم الميزانيات
أما مُدير مركز مساواة، جعفر فرح، فتوقف عند عمل المركز في مجال المرافعة لزيادة حجم الميزانيات من 11 مليون عند تقديم التماس الثقافة إلى 50 مليون بعام 2018، وطلب من المنتدى تحديد هدف جديد يضمن استمرار تحسين الابداع من جهة ووصول الثقافة إلى كافة شرائح ومناطق مجتمعنا، وقدم سلسلة من الاقتراحات لعمل المنتدى تصب في مجال تطوير نشاطه ودوره الريادي. وتوقّف عند أهمية وجود المنتدى كمؤسسة عربية جامعة توحّد كلمة الفاعلين الثقافيين وتجعلهم قوة مؤثّرة على المستوى القطري والمحلي والمهني. ولفت النظر إلى "أهمية العمل مع السلطات المحلية العربية في مجال تطوير الحياة الثقافية وتخصيص البنايات والتعاون في البرامج المشتركة بين الجمعيات وهذ السلطات فتصبح الثقافة موضوعا أساسيا في حياة بلداتنا وأجندة مُجتمعنا".
استمع الاجتماع إلى تقرير مالي من محاسب المنتدى، وسيم بشارة، الذي يُرافق المنتدى من ثلاث سنوات. واتضح أن ميزانية المنتدى كجمعية متوازنة تماما مع وجود "فائض" ما فيها. ثم استمع الاجتماع إلى تقرير لجنة المراقبة على عمل المنتدى وعلى التقرير المالي تحديدا، وفيه تأكيد على الإدارة السوية لكلّ الملفّات. أقرّ الحضور بالإجماع التقريرين وكذلك التقرير الكلامي الذي قدمه كل من دعيبس عبود ومرزوق الحلبي.
استمع المُجتمعون إلى محاور خطة العمل للمرحلة المقبلة وهي تستند إلى ورشة عمل للتخطيط الاستراتيجي نظمتها إدارة المنتدى على مدار أشهر مع المستشار التنظيمي القدير عروة سويطات. وقد نتج عنها رؤيا استراتيجية وبرامج عمل مفصّلة في بعض المحاور.

هيئات الجمعية وختام فني موسيقي
في ختام الاجتماع تم انتخاب هيئات الجمعية لفترة سنتي عمل، كما يلي: أولا ـ تمّ انتخاب إدارة مؤلّفة من: دعيبس عبود أشقر، لطف نويصر، وداد عطا الله، سعيد أبو شقرة، سامر معلم، خالد محاميد، علاء سريس، رحيب حداد، كرم شقور، عامر نخلة، يوسف حيدر، محمود عكاشة، وسام مراد، بشار طربوش. ثانيا ـ تمّ انتخاب لجنة مراقبة من ثلاثة أعضاء هم: عادل أبو ريا وأديب جهشان وعلي ذياب. ثالثا ـ تمّ التمديد لمحاسب الجمعية وسيم بشارة. رابعا ـ تمّ، أيضا، التمديد لأصحاب حق التوقيع على مستندات الجمعية وهم: دعيبس عبود أشقر وعامر نخلة ولطف نويصر.
وكان قد تخلّل الاجتماع فقرة فنية قدمها طلاب من معهد بيت الموسيقى في شفاعمرو، وهم أنطونيو شقور على الكمان، ومنصور تلحمي على القانون، ونبيل شيتي في الإيقاع. وقدموا مقطوعتين الأولى "استهلال" للملحّن الفلسطيني روحي الخماش، والثانية "خطوة حبيبي" لمحمد عبد الوهاب. كما قدم الاجتماع هدية للمهندس دعيبس على عطائه وحكمته في إدارة شؤون المنتدى في السنة الأخيرة. وكانت عبارة عن كتالوغ عن الفن الفلسطيني من إصدار جاليري أم الفحم ووعاء من السيراميك من إنتاج الجاليري، أيضا.
وكانت قد أشرفت على التحضير لهذا الاجتماع مركزة الفعاليات التنظيمية سمر موعد من بين ما قامت به التنسيق واعداد برنامج الاجتماع.



























































































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق