اغلاق

مدير عام وزارة التربية شموئيل أبواب يزور بلدة دبورية

حلّ المدير العام لوزارة التّربية شموئيل أبواب ضيفًا على بلدة دبوريّة، وأشاد المدير العام للوزارة "بدور المجلس في دعم جهاز التّعليم في القرية في ظل وجود قيادة تربويّة


جانب من الزيارة

تضع المواضيع التّعليميّة في سلّم الأولويّات.
وتأتي زيارة المدير العام لوزارة التّربية شموئيل ابواب في إطار جولاته التي يقوم بها للإطلاع عن كثب على جهاز التّعليم إيمانًا منه "بضرورة النهوض بجهاز التّعليم في الوسط غير اليهودي، الأمر الذي توليه الوزارة أهميّة بالغة"، وفي محور ذلك سدّ الفجوات القائمة، رفع التّحصيل العلمي، تطبيق الخطّة الخماسيّة، تشجيع الطلاب وزيادة عددهم للتّوجّه نحو التعليم الأكاديمي، دعم التّربية اللا منهجيّة، محاربة التّسرّب، تحسين المناخ التعليمي، تحسين جودة المدرّسين والتدريس واختيار المعلّمين الأفضل لجهاز التّعليم وتطوير كوادر تعليميّة تتميّز بجودة عالية.

"تحديد أهداف جهاز التعليم للسنوات القادمة"
المدير العام أوضح بأنّه قام بفحص معطيات جهاز التّعليم خلال السنوات السابقة ووفق ذلك قام بتحديد أهداف جهاز التّعليم للسنوات القادمة إذ سيكون التّركيز على لغة الأم واللغة العبريّة، الرياضيّات والعلوم  كذلك تشجيع الطلاب على الإندماج في جهاز التّربية اللا منهجيّة خاصّة وأنّ الوزارة تستثمر العديد من الموارد والميزانيّات ضمن الخطة الخماسيّة وبرنامج تحديّات وبرنامج تعزيز قرى الشّمال.
المدير العام للوزارة أجرى حوارًا مفتوحًا مع مديري المدارس بموضوع امتحانات المتساف، الاقليم التعليمي والبجروت  وعن أهم التّحديّات التي تواجه جهاز التعليم. مديرو المدارس رحبّوا  بدورهم بهذه  الزّيارة التي تعمقّت بالمعطيات وبأهميّة تطوير جهاز التّعليم. من الجدير ذكره بأنّه شارك في هذا اللقاء مديرة لواء الشّمال، د.أورنا سمحون، السّيّد عبد الله خطيب مسؤول التّعليم العربي، وعدد من مفتّشي اللواء من بينهم أحمد بدران وباسم عيادات.


لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق