اغلاق

‘خدش قطة‘ يتسبب في تعفن الجلد ومعاناة 10 سنوات !

كادت أن تتسبب قطة في موت سيدة بعد أن خدشتها في صدرها وأصابتها بمرض “أكل اللحم"، وتسببت لها في تعفُن الجلد ووقوعه. وأُصيبت "تيريزا فيريس"، البالغة 48



الصورة للتوضيح فقط

 عامًا، بالحمى والغرغرينا بعد أن خدشتها قطة أثناء عملها في ملجأ للحيوانات، واضطر الأطباء إلى استبدال جلدها المتعفن بآخر من جثة ميتة.
وحذر الأطباء عائلتها من أنها قد لا تنجو من الإصابة من هذه الغرغرينا، فلا تزال تعاني من انفجارات داخلية مسببة قرحا مؤلمة داخل الجسد.
وبعد مرور 10 سنوات، تحدثت "تيريزا"، وهي أم لطفلين، لأول مرة عن حالتها الصحية بعد معاناة طويلة من الإصابة، قائلة: "هذا المرض نادر حدوثه، وهو مؤلم للغاية ومن الصعب أن تنجو منه بمفردك".
وتابعت: "كنت أنشف القط بعد تحميمه أثناء عملي بملجأ للحيوانات، وإذ فجأة تحرك بجنون وبدأ يخدشني في صدري وذراعي، في اليوم التالي لاحظت ظهور كتلة غريبة على صدري مكان الخدش مع الإحساس بالألم، وبعد 5 أيام تطور الأمر إلى حمى مع التقيؤ، وشخّص الأطباء إصابتي بمرض الغرغرينا، وتسبب ذلك في وقوع جلدي من مكان تلو الآخر، وتنبأ الأطباء بأنني لن أستطيع النجاة".
استطردت "تيريزا": "اقترح الأطباء بعد فترة أن أزرع الجلد مكان المصاب من جثة، لكنهم حذروا أن جسدي يمكن أن يرفضه، جازفت بالأمر.. كانت العملية مؤلمة للغاية وأُصبت بالاكتئاب بعدها، لكني تمكنت من النجاة في النهاية بفضل دعم ومساندة عائلتي".
وتابعت السيدة "وايت" بأنها كانت محظوظة للعثور على طبيب أمراض جلدية استطاع تشخيص حالتها، وهي تعمل الآن لزيادة الوعي بهذا المرض، متمنية أن لا يعاني أحد بقدر ما عانت هي، بحسب موقع بريطاني.\

 

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق