اغلاق

ملتقى أهالي القدس يلتقي بأهالي حي الثوري

جاءنا من مسؤولي الاعلام في ملتقى أهالي القدس محمد أبو سنينه وأحمد جلاجل أن "الملتقى يواصل زياراته المكوكية للأحياء والمناطق والعائلات المقدسية، وقد استقبل


تصوير الصحفي أحمد جلاجل

أهالي حي الثوري وفد الملتقى مساء الثلاثاء، في حشد غفير من مختلف العائلات والأعمار، من أهالي الحي، حيث كان اللقاء في مسرح سنابل الشعبي وسط الحي".
ورحب الفنان أحمد أبو سلعوم بالحضور، وعبّر عن "عميق تقديره لكل الجهود التي تخدم القدس والمقدسيين"، وشكر الجهود المتواصلة والأيادي الممدودة "من أجل الحفاظ على تماسك الصف الداخلي ونبذ الخلافات في الأحياء وخاصة حي الثوري".
وتناول اللقاء "نقاش للمستجدات والتحديات التي تعيشها المدينة المقدسة والحاجة الملحة لتضافر الجهود من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة وبناء علاقة اجتماعية متماسكة ومنسجمة مع مكانة المدينة وقدسيتها وتحرّم العبث في الدماء والأعراض وتتوحد من أجل تعزيز الصمود والرباط وتتعالى على الاختلافات والنزاعات".

أهداف ومبادئ الملتقى
وقدم رئيس الهيئة التاسيسية للملتقى خالد صباح أبو سنينة شرحًا لأهداف ومبادئ الملتقى وأهم التحديات التي يسعى الملتقى لتحقيقها، داعياً الى "المشاركة الفاعلة في هيئات الملتقى المختلفة"، وأكد أن "أبواب الملتقى لن تستثني أحدًا من المقدسيين، كما لن تكون بوقًا لأحد، أو تحت عباءة أحد".
ودعا للمشاركة في وضع التصور الفعلي للمرحلة المقبلة من خلال المشاركة في الهيئة العامة التي بدورها ستعمل على وضع الأسس للخطوات المستقبلية.
وعبّر الحضور عن "اعتزازهم بفكرة الملتقى، ووقوفهم الى جانب كل ما يخدم القدس وأهلها"، واعربوا عن استعدادهم التام للمشاركة في هيئاته، وأكدوا على "ضرورة تشكيل لجنة للحي تكون الممثل الفعلي في الملتقى في أقرب وقت بعونه تعالى".
وشكر رئيس وأعضاء الملتقى أهالي حي الثوري جميعًا "على حسن الاستقبال والضيافة وعلى دعمهم ومؤازرتهم للملتقى"، وتمنوا "الخير للقدس وأهلها وتواصل اللقاءات لما فيه مصلحة الوطن".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق