اغلاق

سمير سعدي، الناصرة: الشعب الفلسطيني يدفع الثمن منذ الـ 48

في أعقاب حوادث تدفيع الثمن الأخيرة والتي طالت ايضاً قرية اكسال وأحرق خلالها أفراد عصابة تدفيع الثمن مركبتان وعاثوا خراباً فيها، اعرب العديد من المواطنين عن سخطهم


الحاج سمير سعدي عضو بلدية الناصرة

وغضبهم جرّاء هذا الأمر.
هذا وتعد قرية اكسال جارة قريبة من مدينة الناصرة والتي لا يفصلها الى بضع دقائق عنها، حيث قال العديد من سكان الناصرة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان الأمر مقلق ومن الممكن أن تنجر هذه العصابة لتصل الى بعض أحياء الناصرة.

"تدفيع الثمن بدء للشعب الفلسطيني منذ عام 1948"
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الحاج سمير سعدي عضو بلدية الناصرة قال: "بالنسبة للحادثة التي جرت في اكسال على أيدي تلك العصابة التي تسمي نفسها تدفيع الثمن، انا استغرب فتدفيع الثمن بدء للشعب الفلسطيني منذ عام 1948 ويستمر حتى الآن حيث يدفع الشعب الفلسطيني الثمن، من سرقة أراضي، من تعذيب ونهب".

"أخذ الحيطة والحذر"
وأضاف الحاج سمير سعدي لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "الشعب يعاني منذ الـ 48 وهذه الأحداث الأخيرة هي جزء من هذا العذاب، وهذا ليس بجديد، ولا استبعد من تلك العصابة بأن تقوم بحماقات والدخول الى بعض الأحياء هنا أو هناك، وعلى كل انسان ليس فقط في الناصرة بل بالبلاد اجمع ان يأخذ الحيطة والحذر فنحن نمر بفترة زمنية عصيبة وعلينا الانتباه".

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق