اغلاق

سوسن ناصر من الناصرة: أعمل بعدة مجالات وأتقنها جيداً

سوسن علي ناصر من الناصرة مرشدة فنون، تهوى العمل بمجال صابون زيت الزيتون بمختلف أشكاله، والرسم على الزجاج وعمل أشكال مختلفة من المعجونة، وأيضاً تسرد


مجموعة صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما، وتصوير سوسن ناصر

قصص وحكايات للأطفال .
سوسن تحدثت لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما عن موهبتها وأهمية تطويرها بقولها: "بدأت العمل في مجال الصابون منذ صغري. إن موهبة الانسان جزء لا يتجزأ من كيانه من حب الإستطلاع والرغبة والارادة لمعرفة الجديد منذ صغري. كنت أقوم بكتابة وتدوين ما أقوم به وما أتميز به حتى تكون مرجعًا جيدًا لي، وإن لكل مجتهد نصيب، فليس هناك نجاح يأتي من فراغ بل وراء كل نجاح تعب وجهد للحصول على هذا النجاح، حيث تعد صناعة الصابون بأشكال جميلة وبمواد آمنة للأطفال مهمة سهلة، لكن كيف تشجعيهم وتحثيهم على غسل أياديهم به بطرق بسيطة يمكنك صنع أشكال مبهجة ومرحة من الصابون الصحي لأطفالك باستخدام خامات وأدوات موجودة في منزلك. فان صابون زيت الزيتون هو صابون آمن وخالٍ من المواد الكيميائية ومكسبات الرائحة واللون غير الطبيعية. وكذلك هو مفيد جدًا للبشرة وترطيبها، ويعد مثاليًا أيضًا للصغار حديثي الولادة. وبالتأكيد هو مفيد لبشرتكِ أيضًا" .
وتابعت: "هناك طرق كثيرة يمكنك استخدامها لإعطاء الصابون أشكالا مبهجة. استخدم قوالب السيلكون ذات أشكال الزهور أو الحيوانات. اضع بعض قطع والأشكال داخل الصابون، مثل: بعض الخواتم ، أو الأزرار الملونة ذات أشكال القلوب وغيرها".

"تنمية القدرة الكلامية للطفل"
واسهبت بالقول : "كذلك أقوم بعمل فعاليات من خلال المعجونة وبالتحدث عن أهمية المعجون للأطفال حيث يعد استخدام المعجون من إحدى الوسائل التي أثبتت فعاليتها في تعليم الأطفال الأحرف، وإعادة تشكيلها لحفظها، بالإضافة إلى حفظ الأعداد. تنمية القدرة الكلامية للطفل، وذلك عند حواره مع الأطفال اللذين يشاركونه في اللعب. من أهم ما يميز معاجين الأطفال التي يتم إعدادها في المنزل، هي عدم احتوائها على مواد كيميائية، حيث يعتبر معجون الأطفال عجينةً طرية ولينة، يكثر استخدامها في روضات الأطفال والمراكز التعليمية، كما أن الأهل يشترونها لأبنائهم في البيوت للتسلية، حيث يحبها الأطفال كثيراً بسبب طراوتها وملمسها الجميل، والتي بإمكانهم أن يستخدموها لإعداد أي شكل يرغبون فيه، هذا عدا عن ألوانها الجميلة والجذابة التي تجذب عيون الأطفال، وتشجعهم على اللعب فيها، صناعة اشكال تجسد اشكال معينه وحيوانات" .
ومضت:"بالنسبة لعملي بالرسم على الزجاج فن ممتع جدًا، لأن الزجاج خامة ممتازة للرسم بسبب سطحه ناعم وقدرته على عكس الضوء بطريقة مبهرة، كما أنه يمنح الواحد اختيارات عديدة للعمل، الرسم على الزجاج أحد أساليب الرسم الفني الرائعة والمفيدة، وهو من أساليب الرسم التي يمكن تطبيقها بشكل ليس بالصعب، أنت تحتاج فقط لتوفر الأدوات المطلوبة للقيام بالعمل والوقت للتدريب والتعلم، واعتقد انك ستخرج بنتيجة جيدة عندما تجيد هذا الأسلوب من الرسم على الزجاج من أبسط وأجمل أنواع الفن، ومن أكثر الأشياء التي تعطي بهجة للروح والاحساس بالراحة النفسية".

ورشات عمل
واستطردت: "كذلك أٌقيم ورشات عمل من خلال عملي كمرشدة الفنون من ابداعات كبيرة. للسنة الرابعة على التوالي العمل في الروضات والبساتين، العمل في المدارس، المراكز الجماهيرية، برنامج " تسيلا"، مدارس خاصة للتعليم الخاص، حضانات، بيت المسن، حيث يوجد نسبة عالية من الاقبال على تعلم الفن التشكيلي، حيث أصبحت المُجتمعات تتقبل عمل المرأة، وتُشجعها على خوض الحياة أكثر، ففتحت لها المجالات العديدة للعمل، وتلقي التدريبات اللازمة للالتحاق بالوظائف، فنشطت المرأة في مهنة التعليم، والطب، والصحافة، والتمريض، وإدارة الأعمال، والعلوم المالية والمُحاسبة، وتخصّصات القانون، وغيرها العديد من التخّصصات والوظائف، من تعظيم الثقة بالنفس والانطلاق نحو الحياة بخطواتٍ متماسكةٍ وقوية. إنّ ذهاب المرأة للعملِ بشكلٍ يومي يُسهّل عليها اكتساب المهارات الحياتية، فتنظم وقتها جيداً، وتحرص على أدائها الوظيفيّ، وتتعلم الانضباط في وقت الحضور، وموعد الانصراف، ناهيك عن اكتسابها مهارة التكيُّف مع الظروف المُختلِفة، وقدرتها العالية على مواجهة المشاكل، وحلِها بأنجح الطُرق وأبسطها".
واختتمت:"وأيضاً تعلمت سرد قصص مع الحكواتية حنان أبو الزلف وشارون افيف دمج سرد قصه للأطفال".






























لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق