اغلاق

معلمة نصراوية وطالبتان من عرعرة:يمكن تخطي البجروت برمضان

تحدثت معلمة من الناصرة وطالبتان من عرعرة، عن امتحانات البجروت في شهر رمضان ومدى تأثيره على الطلاب. وقالت المعلمة رواء خطيب من الناصرة لموقع بانيت وصحيفة


|سمر عمر مرزوق
 
بانوراما:" للصوم تأثير على المجهود الدراسي الذي يبذله الطالب فهو يحتاج الى الكثير من الطاقة. في الصوم قد يعاني الطالب من ضغط نفسي وعدم شعور بالراحة مما قد يؤثر على الدراسة التي يقوم بها فالصوم ممكن ان يؤثر بشكل كبير ومباشر على اداء الطالب خلال الامتحانات، اضافة الى ان الصوم قد يؤدي الى العصبية التي تنعكس على اجوبة الطلاب خلال الامتحانات. لذلك يفترض بالطالب ان ينظم برنامج دراسة صحيحا حتى يتفادى الضغوطات وان يبدأ من اليوم التجهيز لامتحانات البجروت التي تصادف موعدها خلال الشهر الفضيل اضافة الى ذلك على الطالب اتباع نظام غذائي سليم وتفادي السهر لساعات طويلة. وفي النهاية اتمنى لجميع الطلاب النجاح خلال الامتحانات".

"سأسعى لتحقيق حلمي رغم الصعوبات"
الطالبة عرين حسان حسان،  التي تتعلم في الصف الحادي عشر " 6 " الثانوية التكنولوجية عرعرة في وادي عارة  قالت:
" سأسعى جاهدة لتحقيق حلمي رغم العثرات التي ستواجهني. كطالبة في الصف الحادي عشر سأقدم امتحانات البجروت عن قريب ان شاء الله، في شهر رمضان المبارك، و هذه اول مرة لي التي سأقدم فيها امتحان البجروت، لذلك نحن كطلاب سنبذل ما بوسعنا و نبذل كل المجهود حتى ننجح و نحصل على علامات جيدة، و كل ما اشعر به الان هو الخوف و التوتر، لانه من الصعب علينا كطلاب ان ندرس و نقدم البجروت في رمضان و خاصة اننا في فصل الصيف و الجو حار و متعب، ولن يكون بامكاننا مواجهة الجوع و العطش، والمقلق جدا في هذا الامر هو كثرة الدراسة و الضغوطات التي سنمر بها، فمنا من يدرس و يكثف وقته للدراسه بعد وجبة الافطار و حتى الصباح ثم ينام طوال النها.  والسؤال هو كيف سنتعامل مع تواقيت البجاريت التي ستقام اوقات الظهيره؟!  سيكون علينا مواجهة الخوف من نسيان المعلومات التي درسناها، و تحمل الصيام، و بالرغم من كل هذه المشاعر و الخوف و التوتر و ما الى ذلك، نحن نستطيع التغلب على هذه الصعوبات فقط من اجل الحصول على شهادة نجاح ان شاء الله، و في النهاية اريد توجيه كلمة وطلب لوزارة التربية و التعليم و اتمنى اخذها بعين الاعتبار، و هي ان يكون توقيت البجروت في الصباح و اعطاء المزيد من الوقت لكل بجروت لحكم اننا صائمون و من الممكن ان ننسى ما اختزناه من معلومات، فتحقيق الحلم و النجاح لا يتحقق الا بالجهد و التعب لبلوغه".

"الأمر سيكون صعبا ولكن سنتجاوزه"
وتحدثت الطالبة سمر عمر مرزوق، التي تتعلم في الصف الثاني عشر"2" تخصص بيوتكنولوجيا كيمياء فيزياء، الثانوية التكنولوجيه عرعرة عن الموضوع بقولها:"  اريد التحدث قليلا عن وجهة نظري لتقديمنا امتحانات البجروت في رمضان، وخاصة في هذا الفصل من السنة، ألا و هو الصيف. اولا انا طالبة طموحي كبير و هدفي واضح، ألا و هو النجاح لتحقيق حلمي و بلوغ ما اصبو اليه، و تقديم امتحانات البجروت في رمضان هو امر صعب بالنسبة لي، لان الجو حار و الشمس حارقة، و سيكون علي تحمل الصيام و العطش و بذل ما بوسعي كي اركز و انجح، لذلك يتملكني القلق من ان ارسب او ان ينعدم تركيزي اثناء الامتحان، لانني شخصيا لا استطيع دخول اي امتحان من غير ان احضر معي قنينة ماء بسبب توتري الزائد خلال الامتحان، ولكن في النهاية تقديم البجروت هو امر محتم، و سيكون علي تحمل هذه الفترة رغم صعوبتها، لان اليأس و الاستسلام و عدم المحاولة ليس من شيمي، و سأحاول قدر الامكان ان ادرس و اركز جيدا كي انجح، فالمهم هو ان استمر بالتقدم و مواصلة مسيري نحو حلمي، و ألا اتوقف و استسلم لاي عثرة كانت، و سأسعى جاهدة لمواجهتها، فتلك العثرات هي الدافع و المساعد لي لبلوغ ما اصبو اليه، و في النهاية سأنال الشيء الذي لطالما اردت أن اناله و هي شهادة نجاحي. و اختتم كلماتي بتمنياتي النجاح و التوفيق و التقدم لكل طالب".
 


عرين حسان حسان


رواء خطيب

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق