اغلاق

نتالي عزام من الناصرة : طموحاتي كثيرة ولا حدود لها

"طموحاتي كثيرة ، منها الاندماج في العمل الاكاديمي كمحاضرة في الجامعة المفتوحة ، والعمل في مجال الصحة النفسية الجماهيرية، والحصول على لقب الدكتوراة " ...

بهذه الكلمات تجيب العاملة الاجتماعية نتالي سليمان عزام من الناصرة، والتي تدرس للحصول على اللقب الثاني في مجال "الصحة النفسية الجماهيرية" عند سؤالها عن طموحاتها ...
نتالي عزام تجيب في الحوار التالي عن أسئلة تتعلق بدراستها الأكاديمية ، مشوارها وتجربتها في العمل وخططها المستقبلية ...

حاورتها : نسرين بخاري مراسلة صحيفة بانوراما

" نيل لقب الدكتوراة "

كيف تعرفين نفسك للقراء في بداية هذا الحوار ؟
أنا نتالي سليمان عزام ، عمري 32 سنة ، وأنا من مدينة الناصرة ، والابنة الرابعة لعائلة مكونة من 7 افراد ، ام اب واربع بنات ، وانا اصغرهن  ، وولد وحيد. أنهيت تعليمي الثانوي في الناصرة ، ثم توجهت الى تل ابيب لتعلم العلاج بالتشغيل ، لكن لاسباب شخصية لم اكمل تعليمي هناك ، وانتقلت للدراسة للقب الاول في الجامعة المفتوحة في فرع الناصرة وحيفا ، حيث حصلت على اللقب الأول بالعلوم الاجتماعية . لم ابحث عن عمل بالمجال مباشرة ، بل توجهت لاكمال تعليمي للقب الثاني في جامعة حيفا في " الصحة النفسية الجماهيرية " ، وانا حاليا في السنة الاخيرة للدراسة للقب الثاني ، وانوي السعي لنيل لقب الدكتوراة .

وبماذا تعملين ؟
أعمل حاليا في الارشاد التربوي في مركز "يلا" في الناصرة . اخترت العمل مع الاطفال لأني أحب العمل معهم كثيرا ، وقد اكتشفت هذا من خلال تجربتي في برنامج " بيرح " خلال دراستي الجامعية . ان بناء مجتمع صالح يعتمد على الصغار ، فقررت ان اعمل واوفر الفرص للاطفال ، حيث انهم عماد المجتمع ، ويشكلون جزءا مهما في بناء مجتمع صالح ، فما يتلقاه الولد في الصغر يساعده على تعزيز الثقة بنفسه من اجل مجتمع أفضل .

لماذا اخترت دراسة "العلوم الاجتماعية" ؟
في الحقيقة أنا لم اختر مجال العلوم الاجتماعية بشكل شخصي ، انما كانت هذه فرصة ونصيحة من قبل الجامعة لأن اتعلمه، فبعد استشارة نصحوني بالموضوع لكوني كنت انوي ان اعمل كمعلمة في المدارس .  لقد حصلت على اللقب الاول بامتياز وخلال سنتين فقط  . بعد الدخول الى الجامعة المفتوحة والانبهار في العمل كمحاضرة فيها، قررت ان اكمل دراساتي العليا ، وان أسعى للحصول على اللقب الثاني لاتاحة الفرصة لي لاحقا في الاندماج كمحاضرة في الجامعة المفتوحة . من خلال معرفتي لعلم النفس والانبهار بالمجال، ومحبتي الشديدة لمساعدة الناس وللسعي لبناء مجتمع صالح ، قررت بعد تفكير عميق ان اختار موضوع " الصحة النفسية الجماهيرية " ، حيث ان العمل هو مع فئة الاشخاص الذين عانوا من مرض نفسي ، وقضوا وقتا ما في العلاج داخل مستشفى للامراض النفسية، ونحن نحاول تأهيلهم للخروج الى المجتمع الخارجي، فنرافقهم في رحلتهم في المحاولة للاندماج  مع المجتمع.

" أكره الشفقة على الغير "

وكيف يكون ذلك ؟
نبني سويا برنامج عمل يلائم اهداف المتعالجين الخاصة ، حيث ان معظم عملنا هو دمجهم في المجتمع من حيث البحث لهم عن حقوقهم وعن عمل يلائم قدراتهم وأوضاعهم ، والسعي لارجاعهم - قدر المستطاع - الى ممارسة برنامج يومي كاي انسان طبيعي لم يعاني من اي مرض .

وكيف تنظرين الى الأشخاص الذين تتعاملين معهم في عملك ؟
أنا انسانة اكره الشفقة على الغير ، بل اتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة كأي انسان عادي لديه مشكلة ما ، واننا بالطريق الى حلها او العيش معها. أحب مساعدة الغير كثيرا واسعى دائما الى ذلك . انظر الى المتعاجلين كاي انسان عادي لديه أزمة ما في حياته ، وعلينا تقبل اندماجه في المجتمع ، والمحاولة في التعامل معهم بشكل عادي مع مراعاة لمشكلتهم النفسية . انهم أشخاص ليسوا مخيفين وان عاملتهم بشكل ودي وطيب فستلقى مقابلا شبيها . هذه هي قناعتي  .
وكيف تبنين برنامجا لاعادة تأهيل المتعالج ودمجه في المجتمع ؟
أولا أطلع على الملف الشخصي وأدرس حالته وأقابله. عند المقابلة نبني خطة لدمج المتعالج في المجتمع وفقا لقدراته ، رغباته واهدافه الشخصية. ندمجهم من خلال العمل في مجال يتلاءم مع قدراتهم بشكل شخصي ، ونرافقهم خلال الفترة كلها فلا نتركهم بل نساعدهم في التاقلم في العمل الجديد ، ونكون عنوانا لهم لأي استفسار .

" مجتمعنا يحترم الفتاة "

كفتاة تعمل بمثل هذا المجال، كيف ينظر المجتمع المحيط بك الى ذلك ؟
مجتمعنا ذكوري بشكل عام ، لكنه يحترم الفتاة ويقدرها عندما تثبت نفسها. أرى بالعلم بابا أوليا للاندماج والنجاح . الشهادة سلاح، ولم اقصد بتعبير "العلم"  التعليم الجامعي فقط، بل تعلم المهن ومعرفتها واتقانها أيضا . عندما نتعلم مهنتنا نكون قادرين عل حل أية ازمة تواجهنا في عملنا ، فبالخبرة والمعرفة والعلم نستطيع ان نتغلب على الصعوبات . حتى لو كانت الواحدة منا انثى فانها قادرة على العمل بمهنية وباحتراف شديد وستنجح في المجتمع لكن عليها بالمثابرة والعمل الجدي .

الى ماذا تطمحين ؟
طموحاتي كثيرة ،  منها الاندماج في العمل الاكاديمي كمحاضرة في الجامعة المفتوحة ، والعمل في مجال الصحة النفسية الجماهيرية والحصول على لقب "الدكتوراة".

ما هي أسباب الاصابة بالأمراض النفسية ؟
حتى الان لا يوجد سبب محدد يشرح سبب اصابة شخص معين بمرض نفسي وآخر لا ، لكن العوامل الوراثية تلعب دورا، والبيئة المحيطة للفرد كذلك، كل هذا طبعا يعود الى الشخص نفسه.

أمنية في قلبك ؟
أتمنى ان نبني جيلا ومجتمعا صالحا قادرا على الدفاع عن نفسه، ومواجهة الصعوبات بشكل ذاتي وجماعي .


لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق