اغلاق

طرعان تستقبل الأديبة المقدسية سيما صيرفي

بحضورها المميز وعطائها المؤثر والمُتأثر فيه، أينما حلت وكانت، وفي صورة مفرحة، استقبلت الاديبة المحامية سيما صيرفي في بلدة طرعان، بترحاب كبير وبابتسامة

 
مجموعة صور من اللقاءات

عريضة، من قبل طلاب الصف السادس ب بمدرسة طرعان الابتدائية. ورحبت المديرة روز شعبان بالاديبة سيما ورافقتها اثناء تعرفها على طلاب الصف وتمريرها فعاليات وتدريبات حول اهمية الادب والقراءة وفوائدها، واهمية الحفاظ على لغتنا العربية في كل مناحي الحياة، وقد فوجئت الاديبة سيما بوجود طالبات وطلاب اعتبرتهم لبنة مشروع ادباء امتازوا بالابداعات في مجالات اللغة والشعر والرواية.
وقد نُظّم هذا اللقاء ضمن استقبال عشرات الادباء، اعضاء الاتحاد القطري لادباء فلسطين/الكرمل في بلدة طرعان، وذلك بالتنسيق مع الادباء وبتنظيم الكاتبة اسمهان خلايلة والزملاء المميزين.
وقد انطلق اللقاء باستقبال امينة المكتبة نيروز عدوي، وبترحيب رئيس الاتحاد السيد فوراني، ورئيس المجلس المحلي وبعض المسؤولين في القرية بالأدباء.
واستقبلت مديرة المدرسة المربية روز شعبان الاديبة سيما صيرفي وأكّدت على دعمها الدائم لمثل هذه البرامج التربويّة التثقيفيّة في مجال اللغة العربية، وأبدت استعدادها التعاون مع الادباء في تكثيف رعاية وتبني المواهب الادبية لطلاب المدرسة.

"خلق حالة شعرية"
وكانت الأديبة صيرفي تبادلت مع الطلبة الحديث، والقت عليهم بعضا من قصائدها الشعرية المحركة للذات، والمؤثرة في الحضور، وتلقت الاسئلة من قبلهم عن دورها كشاعرة، وفي نهاية اللقاء اجتمع الادباء مع المسؤولين في القرية وامينة المكتبة العامة، وابدت الاديبة سيما كلمة معبرة استهلّتها بالتأكيد على تأثّرها بطاقات الطلّاب، وفرحها باستقبالهم إياها معتبرةً ذلك "أجمل وأرق لقاء مع اجيال المستقبل"، ووعدت بتبنيها لكل موهبة ايا كانت  في المستقبل.
يشار أن الاديبة المحامية سيما صيرفي ابنة القدس هي شاعرة متحدية وأصرارها على الأستمرارية رغم عملها كمحامية لم يمنعها من ابقاء شعرها حاضرا بقوة في كل مكان، وتسعى الأديبة صيرفي الى خلق حالة شعرية هامة في الوسط العربي كونها تملك قدرات خارقة بكتابات واقعة وحسية في الحياة والمشاعر والوطن وقضايا عديدة هي رسمتها بلونها الخاص ذات النكهة الممتعة للتواصل .

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق