اغلاق

نتنياهو يلتقي وزير الخارجية الامريكي في تل ابيب

التقى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد ظهر اليوم بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في تل أبيب. وأدلى في ختام اللقاء بالتصريحات التالية: "يا وزير
Loading the player...

الخارجية الأمريكي بومبيو، يسرني استقبالك هنا. إدراج إسرائيل على جدول أعمالك الهام أمراً له دلالته الكبيرة. فأعتقد بأن ذلك يرمز إلى الصداقة التي تسود بيننا التي هي بمثابة الصداقة التي تتعمق وتترسخ باستمرار.
لدينا معرفة ببعضنا البعض منذ فترة طويلة. لقد تابعت عملك حينما شغلت منصب عضو كونغرس، ثم منصب رئيس الـ CIA، والآن كوزير للخارجية. إنك صديق حقيقي لإسرائيل وصديق حقيقي للشعب اليهودي فأتطلع للعمل معك بعد أن توليت منصبك الجديد.
لقد أجرينا للتو محادثات مثمرة وبناءة ركّزت على القضايا ذات الاهتمام المشترك وعن سبل الدفاع عن قيمنا المشتركة.
ألتمس التوجه مجدداً بالشكر للرئيس ترامب على قراره التاريخي الاعتراف بأورشليم عاصمةً للإسرائيل، بحيث نتطلع لاستقبال البعثة الأمريكية التي ستأتي إلى هنا بمناسبة الاحتفال بنقل السفارة الأمريكية إلى أورشليم, إلى جانبك وإلى جانب السفير فريدمان. يجب علي التنويه إلى حقيقة أن القرار الشجاع الذي اتخذه الرئيس ترامب قد دفع دولاً أخرى للقيام بالخطوة نفسها بحيث تستعد هي الأخرى الآن لنقل سفاراتها إلى أورشليم، مما يدل على الدور الرائد الذي تؤديه أمريكا وعلى الطريق المباشر الذي يتم من خلاله مساندة الحقيقة البسيطة والتأثير الذي يوجد لذلك على مجريات الأحداث في الساحة الدولية.
أيها السيد وزير الخارجية، أعتقد بأن أكبر تهديد على العالم وعلى كلا دولتينا وعلى دول العالم كافة يتمثل في الجمع ما بين الإسلام المتطرف والأسلحة النووية والسعي الإيراني للحصول على أسلحة نووية على وجه الخصوص. لقد أجرينا حديثاً مثمراً حول هذا الموضوع أيضاً اليوم. إنني أثمن قيادة الرئيس والموقف الذي تتبناه والذي يقضي بمنع إيران من حيازة الأسلحة النووية إطلاقاً.
وكذلك أثمن موقف الرئيس وموقفك من ضرورة التصدي للممارسات الإيرانية العدوانية في هذه المنطقة. فقد تضاعفت شدة تلك الممارسات العدوانية مرات عديدة منذ إبرام الاتفاقية النووية مع إيران، وذلك بعدما فكّر بعض الناس أن التصرفات العدوانية الإيرانية ستصبح أكثر اعتدالاً جراء الاتفاقية، إلا أن العكس هو الذي حدث. فإيران تحاول ابتلاع الدولة تلو الأخرى ويجب إيقافها عند حدها وإحباط مطامعها في الحصول على الأسلحة النووية. يجب صد عدوانها ولدينا الالتزام بصدها سويةً.
إنني أستمد قوة هائلة من دعم الولايات المتحدة الراسخ لإسرائيل ومن هذا الجهد المشترك الذي يشمل العديد من الدول الأخرى، إلا أن العلاقة التي تربطنا، كما تعلم سيدي وزير الخارجية، تتسم بكونها استثنائية. فهي مبنية على قيم مشتركة منها الديمقراطية والحرية والسعي لإحلال الأمن والسلام. يمكنني الجزم اليوم بأن الولايات المتحدة وإسرائيل أقرب إلى بعضهما البعض من أي وقت مضى قلا يساورني الشك أن التحالف بيننا سيتعزز خلال السنوات المقبلة.
ألتمس مجدداً الترحيب بك بمجيئك لإسرائيل، يا سيادة وزير الخارجية، وأتمنى لك النجاح في مهمتك الهامة". اقوال نتنياهو كما وردت حرفيا في بيان صادر عن مكتبه.


تصوير AFP

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق