اغلاق

سيمون عيلوطي بيوم اللغة والتراث باعدادية عمر بن الخطاب الناصرة

تفاعل طلاب وطالبات صفوف التَّواسع والثَّوامن في مدرسة عمر بن الخطَّاب الإعداديَّة في الناصرة، أمس السَّبت، مع الطُّرح الذي قدَّمه لهم الشَّاعر سيمون عيلوطي حول ضرورة


مجموعة صور من الأمسية

إتقانهم للغة العربيّة، باعتبارها من أهم مقوّمات الهويّة الوطنيَّة والثقافيَّة، مبيَنًا أن "تعزيزها يعمّق الشّعور بالانتماء لحضارتنا العربيَّة العريقة"، وأشار إلى أن "الاهتمام بتراثنا يساعد على التَّواصل الثّقافيّ المطلوب مع جذورنا وتاريخنا، ما يثبّت خطواتنا على الطّريق نحو مستقبل أفضل"، وقال: "إذا كان تسكين الحروف هو الذي يعطي للهجة المحكيَّة رونقها، فإنَّ التَّشكل في الفصحى هو الذي يضيف للغة دقتها وجمالها. ثمَّ قرأ باقة من قصائده العاميّة، استحسنها الطُّلاب، وقاموا بطرح مداخلات وأسئلة، أجاب عنها الشّاعر بتوسّع".
من جانبه، فقد تحدَّث مدير المدرسة، المربي عزمي ارشيد عن أهميّة تعزيز مكانة لغة الضَّاد لدى طلابنا، واطلاعهم عن التّراث الذي يعزّز في نفوسهم معرفة الأنا بطريقة تجعلهم يتفاعلون أكثر مع الآخر في التّراث الإنسانيّ المشترك، كما شكر الشاعر سيمون عيلوطي على مشاركته في هذا البرنامج التّراثيّ، واللغويّ، وشكر أيضًا مركَزة هذا البرنامج المعلّمة ريم صول، وكل من ساهم من الهيئة التّدريسيَّة في انجاحه.
ثمَّ قام بمنح شهادات الشّكر والتّقدير على المشاركين في هذا النّشاط الثقافي التربويّ، معربًا عن أمله باستمرار التَّعاون بينهم وبين المدرسة لما فيه إثراء اللغة العربيّة والتُّراث ومصلحة الطّلاب.    

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق