اغلاق

اللجنة القطرية غاضبة وتشكو من معاملة لجنة المتابعة لها !

عممت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، نسخة عن رسالة وجهتها الى لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، اشتكت فيها من المعاملة! وننشر فيما يلي نص


محمد بركة - رئيس لجنة المتابعة

الرسالة، حرفيا كما وصلتنا:"
حضرة السيد محمد بركة المحترم,
رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية,

تحية وبعد,
الموضوع: ملاحظات نقدية في التعامل مع اللجنة القطرية..

نتوجه إليكم, وبإيجاز, عبر هذه الرسالة الخطية, بملاحظات نقدية, مُتكرِّرة, في تعامل لجنة  المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد مع اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية, كإحدى أهم المُركِّبات المُؤسِّسَة للجنة المتابعة العليا, على أمل أن يجري الإصغاء جيداً لهذه الملاحظات الأولية والتعامل معها بجدية بهدف تجاوزها وعدم تكرارها, لما للجنة القطرية من أهمية حيوية مُؤثِّرة وفاعلة في إطار لجنة المتابعة وتنفيذ قراراتها الهامة والجماعية..
فقد جرى يوم الخميس الماضي (2018/05/03), اجتماع هام لسكرتارية لجنة المتابعة العليا  في مكاتب اللجنة القطرية في الناصرة, لبحث عدد هام جداً من القضايا والمستجدات السياسية والوطنية, دون أن تُدعى اللجنة القطرية البتَّة, لا بالوسائل " الحديثة " ولا بالوسائل " البدائية ", لا خطياً ولا شفوياً, فكان الامر مُسْتغرَباً..!؟
ومن الناحية الفنية والإجرائية فقد جرى ترك مكاتب اللجنة القطرية, بعد الاجتماع المذكور نفسه, بطريقة مُريعة,  حيث تُرِكَتْ الشبابيك مُشرعة ليومين مُتتاليين, وكذلك الإضاءة والمُكيِّفات, وهذا التصرُّف لم يجر للمرة الاولى, بل هو تكرّر مِراراً..!؟
من جانب آخر أيضاً, إن المكاتب التي تجري فيها مثل هذه الإجتماعات وغيرها, هي مكاتب اللجنة القطرية, وهي مفتوحة لاستقبال الجميع, كعنوان للجماهير العربية وهيئاتها التمثيلية الوحدوية والقيادية, فكيف تُعقد هذه الاجتماعات دون تنسيق مُسبق مع مكاتب اللجنة القطرية, على الأقل من حيث ضَمان عدم تضارب المواعيد في استخدام هذه المكاتب؟!
لذك نرجو أن يجري التنسيق المسبق, بالضرورة, مع مكتب اللجنة القطرية قبل عقد أي اجتماع في هذه المكاتب وقبل إصدار الدعوات..
كما لاحظنا, نحن وغيرنا, أن بيانات لجنة المتابعة العليا في المناسبات الوطنية والأحداث الهامة, تصدر مُتأخرة جداً, نسبياً, ما يحول دون إيصالها ووصولها للعناوين اللّازمة في الوقت المناسب..
ونؤكد أيضاً انه لا يمكن " استثناء " اللجنة القطرية, وممثلها في طاقم سكرتيري وممثلي مركبات لجنة المتابعة العليا, مدير مكتب اللجنة القطرية, من أي اجتماع رسمي او تنسيقي في أي قضية أو مسألة..‼
وأخيراً نأمل أن تقوم لجنة المتابعة بإصدار دعوات رسمية وخطية, وبالوقت المناسب, قبل عقد أي جلسة أو اجتماع لأي من هيئات لجنة المتابعة العليا, ودون أي استثناءات..". الى هنا نص الرسالة حرفيا كما وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما.


مازن غنايم رئيس بلدية سخنين


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق