اغلاق

باحثون يطورون روبوتات مستوحاة من قدرات الحيوانات

بينما تزداد المخاوف بشأن تطور الروبوتات بشكل يسمح بانقلابها ضد البشرية يوما ما، لا ينفك الباحثون عن تطوير تقنيات تمكن الروبوتات من تجاوز أكبر العقبات، وهي حقيقة أنها "هشة" للغاية.

ويأمل بحث جديد في جعل الروبوتات أكثر مرونة من خلال تزويدها بخوارزميات خاصة، تساعدها على تعلم كيفية التغلب على الإصابات في دقيقتين أو أقل.
ويمكن لخوارزميات التعلم هذه أن تساعد على إنتاج روبوتات أكثر فعالية تتطلب تدخلا بشريا أقل، وقد تستمر في العمل لفترة أطول في الحالات الحرجة مثل عمليات البحث والإنقاذ.

واستوحى الباحثون من جامعة بيير وماري كوري الفرنسية، وجامعة وايومنغ الأمريكية، هذه الخوارزمية من صفات الحيوانات الحقيقية، حيث أن الأخيرة عندما تصاب، يمكنها تجاوز ذلك عن طريق العرج أو تغيير مركز ثقلها أو وزنها أو بعض الاستراتيجيات الأخرى.
وعلى سبيل المثال، يمكن للكثير من الكلاب العيش مع ثلاثة أرجل، وتكون قادرة على اكتشاف كيفية المشي حتى مع الإصابة، وهو الأمر الذي يرغب العلماء في تعليمه الروبوتات، للتكيف عند تعرضها للإصابة.

وقال جين بابتيست موري وهو مؤلف مشارك في البحث: "لقد صنعنا روبوتات يمكنها فعل الشيء نفسه"، أي أن بإمكانها استخدام الخوارزمية لإنشاء طرق مختلفة للتصرف وتجريبها بشكل ذكي، وبعد الاختبارات بإمكانها اختيار السلوك الذي يتماشى مع الاصابة.
ونظرا إلى أن رسم خريطة لجميع هذه السيناريوهات سيستغرق وقتا طويلا للغاية قد يسبب تلفا للروبوت، قام الباحثون بتخطيطها في محاكاة كمبيوترية، وقد تمكنوا من اختبار وتحديد أكثر من 13 ألف طريقة مختلفة للمشي، بما في ذلك مع ساقين "مكسورة ومفقودة"، بالإضافة إلى تحديد 14 طريقة مختلفة في ما يتعلق بالذراع والمفاصل الروبوتية المصابة، وهذا ما سيتيح للروبوتات في نهاية المطاف، التكيف مع المواقف في دقيقتين أو أقل.


لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق