اغلاق

‘رسام البصة‘ في المدرسة الجماهيرية بئر الأمير في الناصرة

قام مركز الطفولة – مشروع لون بلدك بالحياة ببرنامج لطلاب الصفوف الثالثة في المدرسة الجماهيرية بئر الأمير في الناصرة ، تحت عنوان "رسام السجرة"، وذلك يوم الخميس


صور من الفعالية

الموافق 11/5/2018 .
" رسام السجرة " هي قصة من سلسلة قصص " قُرانا الباقية فينا "، وهي عبارة عن ثلاث قصص ملائمة للأطفال من تأليف نبيلة إسبانيولي، وكلها من إصدار مركز الطفولة مؤسسة حضانات الناصرة بدعم من مؤسسة التعاون.
القصص بها من الخيال ولكن مسمياتها ومواقعها وتضاريسها الواردة في القصة حقيقية، فالبروة قرية الشاعرن محمود درويش، ولذا تم كتابة قصة "شاعر البروة"، وقرية البصّة تقع على البحر، ولذا تم كتابة قصة "صياد البصّة"، والسجرة هي قرية الفنان ناجي العلي، لذا تم تسمية القصة "رسام السجرة"، "صياد البصّة" برسومات وتصميم وإخراج أورئيلا خالدي، و"رسّام السّجرة" و"شاعر البروة" برسومات وتصميم وإخراج عبد الله قواريق.
حيث تم سرد قصة رسام السجرة، ومن يعدها تم النقاش مع الطلاب عن احداثها وعن رسام الكاريكتيري ناجي العلي الذي تميز بالنقد اللاذع الذي يعمّق عبر اجتذابه للانتباه الوعي الرائد من خلال رسومه الكاريكاتورية. وايضا تم شرح عن توقيعه "حنظلة" الصبي الفلسطيني ابن العشر سنوات الذي تهجر من قريته، ثم تم توزيع رسومات ناجي العلي على الطلاب والشرح عنها وتلوينها.
وقد شارك الطلاب بأمور عديدة من حياة أهاليهم وأجدادهم، وهناك طالبة شاركت بالحديث عن جدة أبيها من قرية السجرة التي تهجرت عام 1948.
تقول الحكواتية سمر أبو الهيجا وهي مرشدة دراما التي تقمصت شخصية الجدة التي تروي قصة ناجي العلي في البرامج :" ان مثل هذه البرامج من المهم جدا تكثيف العمل عليها في مدارسنا من اجل تعزيز الوعي لدي الأطفال وتقديم معلومات كافية
عن قصتنا - نكبتنا وبلورة المعلومات التي لديهم وحصلوا عليها من جهات مختلفة، ربما مع لمحات عن شخصيات ورموز لها دور وتركت الأثر وما زالت للقضية الفلسطينية بشكل عام ... من شأن هذا تعزيز انتماء الاطفال وارتباطهم بالقضية الفلسطينية ورواية أبناء شعبنا ... كان لقاء مثيرًا مع الاطفال، باعتقادي يجب تكثيف هذا النوع من الفعاليات لدى الأطفال" .


لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق