اغلاق

الأخيرة قبل الوفاة: جلسة تصوير تجمع أحمد رمزي مع زوجته وابنه

لم تخل حياة الفنان الراحل أحمد رمزي من قصص الحب التي توجت بزيجات ثلاث، كان أولها من السيدة عطية الدرمللي التي أنجب منها ابنته الكبرى باكينام،

ثم الفنانة نجوى فؤاد التي تزوجها لفترة قصيرة ولم ينجب منها، ثم نيكول وهي سيدة يونانية الأصل أنجب منها ابنته نائلة وابنه نواف.
زيجة أحمد رمزي من الفنانة نجوى فؤاد، كانت سريعة في كل شيء، تزوجها من أجل سمعتها كفنانة، ولأنه في أحد الأيام كان في زيارة لنجوى في منزلها فوجدها في مشادة مع الموسيقار الراحل أحمد فؤاد حسن، وعندما تدخل حدثت مشادة بينه وبين الموسيقار، وكانت الخناقة التي قربت بين القلبين، فسارع رمزي بطلب يد نجوى وانهى إجراءات الزواج سريعا.
في سنواته الأخيرة خضع أحمد رمزي لجلسة تصوير في منزله مع زوجته اليونانية وشاركهما في الجلسة ابنه الذي حضر عزائه على كرسي متحرك، بينما أوضحت الصور الشبه الكبير الذي يجمع بينهما.
ولد رمزي محمود بيومي يوم 23 مارس عام 1930 لأب طبيب مصري وأم إسكتلندية، درس في مدرسة الأورمان ثم مدرسة فيكتوريا، ثم التحق بكلية التجارة ولم يكمل تعليمه بعد أن اكتشفته السينما.
ربطته علاقة صداقة قوية بكل من عمر الشريف وعبدالحليم حافظ، وكان أول أفلامه "أيامنا الحلوة" عام 1955 مع صديقه العزيز عمر الشريف، ثم توالت مشاركاته وبطولاته في السينما بعد ذلك.
اعتزل السينما لسنوات طويلة منذ أواخر السبعينات، وعاد إليها بفيلم "قط الصحراء" عام 1995، وفي عام 2000 شارك في بطولة آخر أفلامه "الوردة الحمراء"، باﻹضافة إلى مسلسل "وجه القمر" مع سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة. توفي في منزله في الساحل الشمالي عن عمر يناهز 82 عامًا إثر جلطة دماغية حادة، وذلك يوم 28 سبتمبر عام 2012.














لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق