اغلاق

غسان عبد الله: لجنة الوفاق منتهية الصلاحية وتحاول قلب الطاولة بعد انتهاء ازمة التناوب بين الأحزاب

كتب غسان عبد الله، عضو المكتب السياسي ومسؤول الدائرة الاعلامية في العربية للتغيير، عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي: "‎كما عوّدتنا لجنة الوفاق، التي انهت


غسان عبدالله عضو المكتب السياسي للعربية للتغيير

صلاحيتها بنفسها قبل عدة اشهر، عندما كان الحديث عن استقالة النائب يوسف العطاونة من الجبهة، تعود لتطل علينا بمحاولة جديدة لثقب سفينة القائمة المشتركة وتحميل العربية للتغيير المسؤولية، خاصة بعد التوصل لقرار  ينهي أزمة التناوب وبتدخل من الاخ محمد بركة رئيس لجنة المتابعة العليا، وذلك بحضور بعض ممثلي الأحزاب، الذين نراهم لاول مرة بشكل علني يجتمعون بلجنة الوفاق، وعلى رأسهم النائب ايمن عودة الذي صمت كصمت أهل الكهف عندما كان الحديث عن استقالة النائب عن الجبهة يوسف العطاونة" .

"اي نفاق هذا!"
وتابع: "‎لجنة الوفاق اجتمعت بغياب العربية للتغيير، وأصدرت بيانا عرمرميًا مبيّتا يطالب فيه باستقالة نائبنا وائل يونس في اول شهر رمضان بلا مماطلة او تسويف، بالرغم من ان العربية للتغيير ابلغت قبل يوم واحد من اجتماعهم وبيانهم ان يونس سيستقيل اواخر تموز، طبقا لقرار اللجنة المركزيه للعربية للتغيير".
وأضاف: "
‎بعد التخبط  والتناقض في بيانات لجنة الوفاق قمت بمراجعة بيانات "لجنة الوفاق" تلك، واذ بها كانت اصدرت بيانا في يناير 2018 يؤكد ان "التناوب تم وانتهى باستقاله النائبين ابو معروف والسعدي"، وان ما بعد ذلك هو خطوات من "دافع حسن النية والرغبة باستمرار القائمة المشتركة"، وان القرار باستقالة النائب العطاونة هو لمؤسسات الجبهة طبقا لذلك. في حين تطل علينا اليوم ببيان يطالب يونس بالاستقالة!! اي نفاق هذا!!!!  فاي بيان نصدق ؟ بيان لجنة الوفاق المتعلق بالجبهة ام بيان لجنة الوفاق المتعلق بالعربية للتغيير ؟ وهل بيانات الوفاق وصيغتها تتعلق بالحزب المُستَهدف..! ان بيان الوفاق الاخير هو بيان مستهجن بلا صلاحية، اولا لانه اذا اقر الجميع في بيان الرباعية بانتهاء التناوب فلا يوجد اذا قضية خلافية تستدعي بيان لجنة وفاق او حتى اجتماع. ‎ثم هل نفهم من بيان 9 كانون ثاني 2018 هو بيان مخادع ومضلل ومجرد ذر رماد بالعيون؟".

"بيان الوفاق مصيره سلة المهملات لانه بيان شقاق وليس وفاق"
وكتب أيضا: "‎العربية للتغيير قررت ان استقالة النائب الاخ وائل يونس ستكون في اواخر تموز، عند انتهاء هذه الدورة الصيفية، ولن تكون قبل  يوم واحد من ذلك لان الاتفاق هو ان القرار لمؤسسات كل حزب بما يحفظ كرامة النائب واحترامه.
‎ وبخصوص مشاركة ايمن عودة  بالبيان، فهي لا تعكس التفاهمات بيننا وبين الجبهة، وما قيل لنا من الاخ منصور دهامشة السكرتير العام وغيرهم بان الجبهة لن تتدخل بفرض تاريخ، تماما كما رفضنا ان يفرض ايٌ كان تاريخ لاستقالة الرفيق يوسف العطاونة. واذكر هنا ان ايمن عودة صمت صمت اهل الكهف عندما كان الحديث يدور عن استقالة العطاونة، ورفض ان يكون ضمن اي بيان علني يطالب زميله بالاستقالة، فهل هذا سلوك شخص يترأس قائمة تحالفية؟".
واسترسل: "‎وفي نهاية المطاف، لا بد ان نعبر عن فخرنا واعتزازنا بزميلنا النائب وائل يونس ونقدر له استعداده الاستقالة في اواخر تموز وان بيان الوفاق فمصيره سلة المهملات لانه بيان شقاق وليس وفاق" .
وانهى: "
‎العربية للتغيير ضربت مثلا في العطاء والتضحية باستقالة اسامة السعدي، ثم في الاستقالة القريبة الثانية لوائل يونس . وهذا نصف تمثيلنا البرلماني . وهذا ما سيذكره التاريخ ويكتبه. وليس شقاقكم ونفاقكم".

"لجنة الوفاق محلولة أصلا"
واضاف غسان عبدالله لمراسلنا: "لقد ابلغنا بعض اعضاء اللجنة ان ما يسمى " لجنة الوفاق" محلولة اصلا، ومن يجتمع ويصدر بيانات هما شخصان فقط، فمن انتخب هؤلاء ومن خولهما . ان ذلك يتطلب موقفا من الجمهور وبالذات المثقفين لوقف هذه المسرحية".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق