اغلاق

شخصيات اسلامية من القدس: ’نقل السفارة الأمريكية غير شرعي’

تشهد مدينة القدس وخلال اليومين الماضيين أجواء من التوتر ما بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في ظل نقل السفارة الأمريكية الى القدس. وقالت مصادر فلسطينية
Loading the player...

إنه "طرأت زيادة في عدد الانتهاكات والاعتداءات على المواطنين والمقدسات والتي كان آخرها اعتداء على المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين بالاقتحامات التي قُدّرت في يوم واحد بأكثر من 2000 اسرائيلي دخلوا الى ساحات الحرم الشريف".
الأجواء المتوترة والمشحونة خلفت ردود فعل مختلفة من الشارع المقدسي والشخصيات الفلسطينية والاسلامية في المدينة
حول نقل السفارة الامريكية الى القدس.

الشيخ محمد حسين: نقل السفارة لن يغير على أرض الواقع أحقية الفلسطينيين والعرب في العيش في مدينتهم
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين حول نقل السفارة الأمريكية اليوم الى القدس قال بأن ذلك "استمرار وإمعان بالعدوان الأمريكي من خلال الاعتراف بالقدس عاصمة الكيان الاسرائيلي، والشروع في إجراءات النقل ما هو الا تأكيد على العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين، فهي ظالمة وغير منطقية للمواطنين الفلسطينيين، والحق العربي في أحقية المواطنين في العيش في موطنهم، حيث أن هذا العدوان هو على المسيحيين ايضاً الذين بالعادة يمثلون الصورة الحقيقية للسلام فاعتراف الولايات المتحدة في ان القدس عاصمة للإسرائيليين هو عدوان على الحجر والبشر في المدينة وعلى الشرعية الدولية".
وأكمل الشيخ محمد حسين حديثه لمراسلنا بالقدس على ان "كل هذه الإجراءات ونقل السفارة الأمريكية الى القدس الشريف لن يغيّر على أرض الواقع أحقية الفلسطينيين والعرب في العيش في مدينتهم والتي اعترف فيها أغلب الدول المختلفة على ان القدس الشرقية هي عاصمة فقط للفلسطينيين".

الشيخ ناجح بكيرات: زيادة وتيرة الاقتحامات للمسجد الأقصى المبارك
اما الشيخ ناجح بكيرات رئيس أكاديمية الأقصى للوقف والتراث الذي تحدث هو الآخر بأن "السلطات الإسرائيلية استغلت نقل السفارة الأمريكية وقرار ترامب الاخير كي تزيد إجراءاتها بثلاثة محاور والتي هي: زيادة وتيرة الاقتحامات من قبل المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك بشكل كبير جداً حيث بلغ عدد المقتحمين من يوم الى هذا اليوم أكثر من 2000 مستوطن وزيادة عدد الانتهاكات حيث تجرّأ المقتحمون على رفع العلم الإسرائيلي في باحات الحرم الشريف والذي يمثل انتهاك لمشاعر واستفزاز لهم وتأدية الصلوات التلمودية التي بالعادة كنا نرى فيها السلطات تقوم بمنعهم بالقوة أو اعتقالهم لكن هذه المؤشرات تدل على أن هذه الانتهاكات تهدف الى زيادة التوتر في المنطقة وتحديداً مع نقل السفارة وازدياد في عدد الشرطة الإسرائيلية التي تحول القدس الى نقاط تفتيش وإذلال للفلسطينيين بحجة الذرائع الأمنية التي فقط نراها على المواطنين العرب هنا".
وأكمل بكيرات بأن "كل هذا الاستغلال والتجرؤ جاء نتيجة نقل السفارة الأمريكية واعتراف القدس عاصمة للكيان الصهيوني للتأكيد على فرض سياسة وواقع جديد على المسجد الأقصى المبارك والذي هو خالص للمسلمين وحدهم".

الشيخ عكرمة صبري: "لن نتنازل عن حقوقنا"
اما الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الاسلامية العليا فقال: "إن نقل السفارة الأمريكية يترافق مع الاعتداءات المتكررة والمتواصلة على المقدسات الإسلامية والمسيحية من انتهاك لحُرمة المسجد الأقصى المبارك، حيث منعت من السفر مؤخراً لحضور مؤتمر في تركيا من أجل كتم أفواه وأصوات ورسالة المقدسيين الذين يعانون الأمرّين والويلات من الاعتداء على الحجر والبشر وإن ما تقوم به الادارة الأمريكية هو تصرف غير مسؤول وعلينا كمقدسيين وفلسطينيين في كافة المحافظات والأراضي الفلسطينية الثبات والبقاء فيها والحفاظ على المسجد الأقصى المبارك ولن نتنازل عن حقوقنا وعلى رأسها حق عودة اللاجئين الذين لهم كافة وكامل الحقوق. ونقل السفارة في هذه الأيام الصعبة ما هو الا لزيادة الاعتداء على الأرض المقدسة وعلى مواطنيها الفلسطينيين".


الشيخ ناجح بكيرات


الشيخ محمد حسين


الشيخ عكرمة صبري


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق