اغلاق

البطريرك ثيوفيلوس يجري تغييرات هامة في هيكلية بطريركية القدس

نال غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، دعم وموافقة المجمع المُقدّس لبطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية، على إجراء


غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث


تغييرات هامة وغير مسبوقة بالمناصب الحساسة في البطريركية تماشياً مع تطورات الظروف المحيطة بالكنيسة الأرثوذكسية والتي تشهد تحديات خطيرة تهدد "أم الكنائس".
فقد افتتح غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث اجتماع المجمع المُقدّس بالصلاة لضحايا قطاع غزة، داعياً الله أن "يمنح المنطقة الفرج و السلام".
وقرر المجمع المُقدّس خلال اجتماعه ترقية الأرشمندريت خريستوفوروس (حنا عطالله) الى رتبة مطران وتعيينه مسؤولا عن مطرانية عمّان ورعاياها. كما وتم ترقية المطران فيلومينوس (سهيل) مخامرة رئيساً لدير المصلبة في القدس، وتعيين الأرشمندريت غلاكثيون (الياس) عوّاد عضواً في محكمة الاستئناف، وتعيين المتروبوليت ثيوفيليكتوس رئيساً لمحكمة الاستئناف خلفاً للمطران ايسيخيوس، والمطران اريستارخوس بمنصب القائم بأعمال الوكيل البطريركي الذي كان يتقلده المتروبوليت ايسيخيوس سابقاً. كما قرر المجمع المُقدّس تعيين الأرشمندريت رفائيل مسؤولاً عن منطقة شمال الأردن، وترفيع رتبة الأرشمندريت اريستوبولوس الى مطران وتسليمه مسؤولية منطقة مادبا والجنوب في الأردن، ونقل الأرشمندريت اريتميوس الى روسيا.

تعيين محاميين وخبراء قانونيين يونانيين
كما اتخذ المجمع المُقدّس لبطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية عدة قرارات إدارية أخرى أهمها تعيين محاميين وخبراء قانونيين يونانيين بعد ان توفر للبطريركية أدلة لمتابعة قضية تورط جهات معادية للكنيسة بتشويه صورة أحد الكهنة في الإعلام اليوناني ورفع القضايا اللازمة لدى الجهات القانونية المختصة .
وعقّب الأب عيسى مصلح، الناطق باسم الكنيسة الأرثوذكسية، أن "غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث ما زال مستمرًا في عملية التجديد والتحديث في أقدم كنائس العالم، وهو الأمر الذي أعلنه بوضوح حين تم انتخابه بطريركاً عام 2005"، وأضاف الأب مصلح أن "مبدأ استعادة العقارات الأرثوذكسية التي تم تسريبها في عهود سابقة وحملات التشويه والإضرار التي تقودها الجمعيات الاستيطانية وشركائهم ما زالت تُحمّل بطريركية القدس أعباءً ثقيلة، وأن التغييرات التي أقرها المجمع المُقدّس بطلب من غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث سوف تساهم في مواجهة التحديات التي تحيط بالكنيسة الأرثوذكسية". كما وصف الأب مصلح ترقية المطران خريستوفوروس (حنا عطالله) مطراناً لعمّان "بالحدث التاريخي الذي سيساهم في نهضة وازدهار أبناء الرعية وتوطيد الجسور بينهم"، مقدماً أسمى آيات التهاني والتبريكات لكافة أبناء الكنيسة الأرثوذكسية، ورافعاً الدعاء الى الله العلي القدير أن "يوفق سيادة المطران خريستوفورس (حنا عطا الله) ويسدد خطاه في خدمة الكنسية والرعية في الأردن الحبيب".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق