اغلاق

الإسلامية: سيظل الشيخ عبدالله نمر درويش حيّاً بميراثه الخالد

عممت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني يوم الإثنين الماضي، بيانًا صحفيًا خاصًا بمناسبة مرور عام على رحيل "شيخ فلسطين" الشيخ عبد الله نمر درويش رحمه الله،


مجموعة صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

مؤسس الحركة الإسلامية ، جاء فيه: "قال تعالى: "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا"..
عامٌ كاملٌ مرَّ على رحيل العالم المجدد فضيلة الشيخ عبد الله نمر درويش مؤسس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني بتاريخ 14.5.2017... غاب النجم الذي سطع في سماء أرض الاسراء والمعراج لأكثر من ستة وأربعين عاما قضاها في خدمة الدين والوطن والأمة.. كلما باعدت الأيام بيننا وبين يوم وفاته ازدادت شخصيته وضوحا وإشراقا وإثارة ونورا وبهاء.. إنه كاللوحة الفنية البديعة.. كلما ابتعدت عنها محملقا في روعتها كلما وضح أمام ناظريك رواؤها ودقة الإبداع فيها. كلما مضى الوقت ازداد تاريخ الشيخ وضوحا في ميادين الدعوة الإسلامية، وظهر ما أجراه الله من خير على يديه للإسلام والمسلمين وللناس أجمعين..".
وصرح الشيخ حماد أبو دعابس رئيس الحركة الإسلامية: "إننا في هذه الذكرى إذ نؤكد أن الحركة الإسلامية ستبقى على خطى مؤسسها رحمه الله، محافظة على تراثه، قائمة بوصيته، وحاملة لرايته حتى تبلغ غايتها وتحقق أهدافها التي وضعها..".
وأضاف:"ومن باب الحب والوفاء للشيخ الوالد نعلن عن اطلاق مؤسسة متخصصة في تخليد إرث الشيخ عبد الله نمر درويش رحمه الله التي ستقوم  بالعمل على إخراج إرثه الكبير الى حيز النور، وستعنى بتخليد ارث الشيخ على كافة مستوياته الفكرية والأكاديمية الثقافية الجماهيرية. رحم الله العالم المجدد الشيخ عبدالله نمر درويش مؤسس حركتنا الإسلامية، وجعل مقامه في عليين، مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، في مقعد صدق عند مليك مقتدر..".

زيارة ضريحه في مقبرة الشهداء
وجاء هذا الإعلان بعد أن قام لفيف من قادة الحركة الإسلامية وأنصارها ومحبي الشيخ عبد الله بزيارة لضريحه في مقبرة الشهداء في كفر قاسم لقراءة الفاتحة على روحه العطرة واستمعوا لكلمات توجيهية مؤثرة من الشيخ إبراهيم صرصور رئيس الحركة الإسلامية الأسبق ورئيس بلدية كفر قاسم المحامي عادل بدير والنائب السابق المحامي عبد المالك دهامشة الرئيس الأول للقائمة العربية الموحدة والشيخ حماد ابو دعابس الذين تحدثوا عن مناقبه واستشهدوا بأحداث ومواقف من مسيرة حياته العطرة فكلهم قد رافقوا الشيخ لعشرات السنين من مسيرته وفي محطاته المركزية. 
ومن ثم توجه الحضور إلى بيت الشيخ عبد الله في زيارة رمزية معبرة تم من خلالها الاعلان رسميًا عن انطلاق المؤسسة التي ستقوم برعاية إرث الشيخ وقد تلى البيان التأسيسي نجله معاذ ممثلا عن اللجنة التوجيهية التي تشرف على إقامة المؤسسة.

إحياء الذكرى في كافة مدارس مدينة كفر قاسم
ومن الجدير ذكره أن جهاز التربية والتعليم في بلدية كفر قاسم قام بإحياء هذه الذكرى في كافة مدارس المدينة خلال المؤسسات التعليمية التي خصصت لذلك برنامجاً بدءً من الاصطفاف الصباحي حيث استمع الطلاب لمقاطع من اقواله ومقتطفات من سيرة حياته بما تحمل من تجدد وإقبال على انتهال العلم، كما وخصصت الحصص الأولى لفعاليات تربوية تجسد هذه المفاهيم. وقام الوفد بزيارة لروضات دار الأرقم حيث يدرس أحفاد الشيخ وتوجه المشاركون بمرافقة المربية ميساء عامر مديرة الروضة للتجوال بين الصفوف ليعاينوا بأنفسهم جزءً من الفعاليات التي شارك بها الطلاب. أما المحطة الثانية والأخيرة فكانت زيارة لمدرسة الغزالي الابتدائية التي درس فيها الشيخ  في طفولته ومن ثم عاد إليها معلماً في بداية السبعينيات وقامت باستقبال الوفد مديرة المدرسة المربية كوثر عيسى التي قدمت شرحاً عن الفعاليات التي قاموا بها.

 





بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق