اغلاق

غرفة الخليل والبلدية والشرطة يبحثون أوضاع المدينة

على هامش اجتماع لجنة التعديات بين الغرفة التجارية وبلدية الخليل، عقدت غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل وبلدية الخليل والشرطة الفلسطينية اجتماعاً مشتركاً في

جانب من الاجتماع

مقر غرفة الخليل لبحث الملفات التي تهم محافظة الخليل مثل البلدة القديمة والتعديات والبسطات وتنظيم حركة السير في شهر رمضان المبارك خاصة في مركز المدينة وأماكن التسوق المزدحمة. وكان في استقبالهم رئيس الغرفة المهندس محمد غازي الحرباوي والمهندس أحمد حسونة نائب أمين السر وعبده ادريس الأمين المالي والمهندس طارق جلال التميمي المدير العام.
ورحب رئيس الغرفة التجارية المهندس محمد غازي الحرباوي بالضيوف، مؤكداً على ضرورة وضع برنامج متكامل لتنظيم المدينة خاصة خلال شهر رمضان المبارك، والتنسيق المشترك لدعم البلدة القديمة وتقديم الخدمات لها، خاصة أن غرفة الخليل والبلدية شكلت عدة لجان مشتركة، بينها لجنة خاصة لدعم البلدة القديمة ولجنة أخرى لإزالة التعديات والتجاوزات، منوهاً إلى أهمية تعاون الشرطة الفلسطينية وشركة الحراسة الخاصة التي تم الاتفاق معها لتحقيق هذه الأهداف، حيث ينسجم ذلك مع التنمية الاقتصادية وتحفيز الحركة التجارية.

التعديات
واعتبر مدير شرطة محافظة الخليل العقيد حقوقي أحمد أبو الرب الغرفة التجارية وبلدية الخليل شريكين أساسيين للشرطة الفلسطينية، وتطرق إلى موضوع التعديات ما بابه الواسع حيث أنه يتعدى موضوع البسطات إلى جميع التعديات على الشارع العام وإغلاق الشوارع والبناء دون ترخيص والاعتداء على خطوط المواصلات وغيرها، مؤكداً على أهمية وجود إذن صب لدى مصانع الباطون العاملة في المحافظة وتصويب الوضع القانوني لصالات الأفراح وغيرها، مؤكداً على وجود خطة شاملة لدى الشرطة سيتم تطبيقها خلال الشهر الفضيل لتنظيم حركة السير في مركز المدينة وأماكن التسوق المزدحمة.
أما رئيس بلدية الخليل الأستاذ تيسير أبو اسنينة فأكد على العمل الدؤوب لتنظيم المدينة وأسواقها وتذليل الصعاب أمام المتسوقين والزوار، مؤكداً على ضرورة تصويب الأوضاع القانونية للعديد من قضايا التعديات وذلك بالتعاون مع النيابة العامة والقضاء الفلسطيني، معتبراً ظاهرة التعدي على حرمة الشارع العام بأنها مخالفة للقانون ويجب القضاء عليها مع حلول الشهر الفضيل.

سوق الخضار المركزي
وتطرق نائب رئيس البلدية المهندس يوسف الجعبري إلى الجهود المبذولة لإتمام سوق الخضار المركزي، وضرورة نقل بعض "خطوط السرفيس" إلى داخل مجمع البلدية لتأمين انسيابية حركة السير في مركز المدينة وذلك بالتعاون مع الشرطة الفلسطينية.
وفي الختام، تم الاتفاق على عقد اجتماع مع أصحاب الصالات والمطاعم ومصانع الباطون لتنظيم هذه القطاعات وتزويدهم بالملاحظات المطلوبة منهم، إضافة إلى أنه سيتم الإعلان من قبل الشرطة الفلسطينية عن الخطة المرورية لشهر رمضان المبارك خلال الساعات القادمة، وضرورة تحديد أوقات دخول الشاحنات والبضائع إلى مركز المدينة في أوقات محددة خلال الشهر الكريم، وتوفير قطعة أرض خارج المدينة مخصصة للشاحنات، وتحديد مهمة شركة الحراسة الخاصة، والاتفاق على عقد لقاء قريب مع النيابة ورئيس محكمة الخليل لتكامل الأدوار بين المؤسسات المختلفة.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق