اغلاق

الاعلان عن انطلاق لجنة سياسية نسائية في كفر قاسم

انطلقت في كفر قاسم، مؤخرا، لجنة سياسية نسائية، أعلنت سيرها على نهج الشيخ عبد الله نمر درويش، مؤسس الحركة الاسلامية في البلاد. وأعلنت في لقاء لها مؤخرا،


صور من لقاء اللجنة

 احتجاجها على سياسة الحصار والابادة ضد أهلنا في غزة.
هذا وتكونت اللجنة من أكثر من 250 ناشطة اجتماعية وسياسية من كل عائلات كفر قاسم وفندها.
وقد بادرت اللجنة السياسية دعوة عضواتها لاجتماع أولي في بيت د فتحي أسعد عيسى (أبا محيي).
حيث افتتحت عريفة اللقاء دعاء فريج معرفة بأهداف الاجتماع الحاشد وأهمية دعم مسيرة الرئيس المحامي عادل بدير العمرانية.
أولى فقرات الاجتماع كانت تلاوة آيات عطرة من قبل لين معاذ بدير، ثم كانت وقفة حداد وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء غزة.
وقد رحبت صاحبة البيت المضيف الحاجة أم محيي بالحضور المشرف وبرئيس البلدية والوفد المرافق له.
كلمة اللجنة التأسيسية ألقتها المربية نجاح عقيلي (أم دلال)، موضحة أهداف اللجنة ورؤيتها المستقبلية لتغيير سياسي وسابقة سياسية نسائية تاريخية في كفر قاسم، معلنة "اننا نحن النساء لسنا مجرد أرقام بل شريكات في صنع القرار كما كنا دائما على مدار التاريخ الاسلامي".
هذا وأعلنت باسم اللجنة دعم مرشح تحالف الأمانة والعدالة، "نظرا لانجازاته في كل المجالات، ودعما له لإكمال المسير لخبرته": "إننا كنساء ناشطات اجتماعيا وسياسيا نطمح لوجود الأفضل والمجرب هناك، ولا ننقص من قدر أحد، ندعم مرشحنا إيمانا منا أنه الأفضل، جربناه ونعلم أنه سيمضي قدما رافعا كفر قاسم نحو التطور والازدهار بحكمته وخبرته".
الكلمة المركزية كانت لرئيس البلدية- المحامي عادل بدير، حيث تحدث عن دور الشيخ المؤسس عبدالله نمر درويش في الحفاظ على هويتنا الإسلامية والعربية، ثم تحدث عن فكرته لإقامة تحالف تاريخي لأول مرة من عائلات كفر قاسم جميعها.
وتابع الرئيس حديثه عن رؤيته المستقبلية لكفر قاسم عامة والنساء خاصة واستمرار دعمه لهن، فقد قام بتعيين العديد من النساء في وظائف إدارية هامة في البلدية وخاصة في التربية والتعليم.
واختتم الرئيس كلمته: "كل ما قمنا به حتى الآن هو سد للفجوات، وستنافس كفر قاسم البلدات اليهودية في الميزانيات وفِي التطوير الاقتصادي والعلمي والبنى التحتية".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق