اغلاق

صندوق الصداقة في البلاد يوزع 7600 بطاقة تموينية للعائلات المحتاجة في رمضان

قال صندوق الصداقة، انه بدأ في هذه الأيام "بتوزيع بطاقات تموينية لشراء الغذاء لـ 3,000 عائلة محتاجة في الوسط العربي و 4,600 بطاقة لشراء ملابس لأطفال في


الراب يحائيل اكشطين رئيس كيرن هيديدوت (صندوق الصداقة)- تصوير :  يوسي تسبكير 

نويديات الرفاه في البلدات العربية، بتكلفة إجمالية تبلغ 1.52 مليون شيقل. المنح ستوزع خلال شهر رمضان وبمناسبة عيد الفطر، بواسطة اقسام الرفاه في 78 بلدة عربية ومختلطة في جميع أنحاء البلاد".
 وقال الراف يحيئيل اكشطاين، رئيس صندوق الصداقة : "إن الاستثمار في رفاهية الأقليات في إسرائيل هو أمر ضروري من أجل تعزيز الشعور بالانتماء والتكافل المتبادل بين الفئات. فإن الدولة عادة ما تتحدث عن هذه الحاجة ولكنها قليلا ما تُنفّذ. إن الشعور بالمساواة وبجودة الحياة في أوساط المواطنين في إسرائيل، هي الضمان الحقيقي لامن المجتمع الإسرائيلي ولمستقبل إسرائيل كدولة أخلاقية مستديمة. اود ان اتمنى لإخواننا المسلمين رمضان كريم املا ان تبرعنا سيساعد آلاف العائلات باستقبال الشهر الكريم وعيد الفطر بشكل محترم وسعيد".

مساهمات أخرى
وجاءنا من الصندوق ايضا :" في العام 2018 تبرع صندوق الصداقة بـ 20 مليون شيقل من أجل مساعدة كل فئات المجتمع الضعيفة والمحتاجة في البلدات العربية . من بين المشاريع البارزة برنامج "كوبوت يديدوت" وهي  ميزانيات خاصة تعطى لخدمة اقسام الرفاه في 77 بلدة من أجل توفير احتياجات أساسية مستعجلة مثل الغذاء، الدواء، وسفريات لتلقي العلاج الطبي، الملابس وغيره للعائلات المحتاجة. بالضافة لذلك يفعّل الصندوق برنامج "باحترام وبصداقة" لمساعدة المسنين المحتاجين للغذاء، الدواء وتقليل الوحدة. وابضا تمنح للأولاد في نويديات الرفاه  ملابس وفعاليات صيفية وأشياء أخرى.
في السنوات الأخيرة استثمر الصندوق في مشاريع لتحسين البنية التحتية الطبية في الوسط البدوي وفي منح دراسية لمئات من الشباب المسلمين، الدروز والمسيحيين. منذ 17 عاما من العمل ساهم الصندوق بعشرات المشاريع في مجال مساعدة المحتاجين، مساعدة العجزة، وعلاج الأولاد والشبيبة في خطر، منع تعاطي المخدرات، ومساعدة في الحالات الطارئة والكوارث. المجموع الكلي لتبرعات الصندوق للوسط العربي في السنوات الأخيرة وصل إلى أكثر من - 200 مليون شيقل.
يعمل صندوق الصداقة من أجل تقوية حصانة المجتمع في إسرائيل. ذلك بواسطة تبرّعات سخيّة من متبرعين من جميع أنحاء العالم، حيث تقدم المساعدة لفئات المجتمع الموجود في أوضاع فقيرة وخطرة".
 


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق