اغلاق

حماية المستهلك الفلسطيني تؤكد وجود وفرة بكافة السلع الرمضانية

أكد رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني المهندس عزمي الشيوخي في بيان صحفي مركزي "وجود وفرة كبيرة لجميع السلع والمستلزمات الرمضانية في الأسواق


المهندس عزمي الشيوخي

الفلسطينية"، وشدد على "ضرورة عدم التهافت على شراء السلع بكميات أكبر من الحاجة اليومية لأي سلعة مهما كانت".
وأوضح أن "السوق الفلسطيني في جميع المحافظات يحتوي على جميع السلع الرمضانية بكميات كبيرة وان البضائع والمستلزمات الرمضانية مكدسة بكميات كبيرة في محلات التجزأة وفي المخازن لدى الشركات وتجار الجملة وان هذا مؤشر لزيادة في العرض مما يساهم في خفض الأسعار لصالح جمهور المستهلكين، إضافة لوجود المنافسة الشديدة في العروض بين جميع الموردين والتجار مما يضاعف تخفيض الأسعار لصالح المستهلكين".

"سلوك تسوق طبيعي"
وأكد على "ضرورة انتهاج المستهلكين لسلوك تسوق طبيعي بعيدًا عن التهافت على شراء السلع والمستلزمات الرمضانية حتى لا يساهم المستهلكين من خلال هرولتهم وتهافتهم على فتح شهية التجار على توسيع هوامش ربحهم مما يلحق الضرر للمستهلكين".
ودعا المستهلكين "للشراء بقدر الحاجة أول بأول ويوم بيوم وعدم الشراء بهدف التخزين لأن ذلك يزيد في الطلب ويرفع الأسعار على المستهلكين".
وطالب الشيوخي جمهور المستهلكين "ضرورة ترشيد الاستهلاك لجميع السلع والاحتياجات وفق الحاجة وعدم التبذير وخصوصًا في الولائم والعزائم الرمضانية".
وطالب التجار "بالالتزام بالقانون والنظام العام وبشروط الصحة والسلامة العامة وبالتعليمات الفنية الإلزامية وبالمواصفات والمقاييس الفلسطينية والعالمية وبمراعاة الظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا المرابط والمستهلك الفلسطيني الذي يعاني من استمرار جرائم الاحتلال بحقه وبحق أرضه ومقدساته".

مضاعفة الأنشطة الرقابية والتنفيذية
وأوضح رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني أن "جميع جهات الاختصاص لمنظومة حماية المستهلك وعلى رأسها الأخوة في وزارة الاقتصاد الوطني والضابطة الجمركية ووزارة الصحة ووزارة الزراعة وجمعيات حماية المستهلك والمؤسسة الأمنية والشرطية قد قامت بمضاعفة وتكثيف أنشطتها الرقابية والتنفيذية في الأيام الأخيرة وسوف تجوب الفرق التنفيذية والرقابية لمنظومة حماية المستهلك ليل نهار جميع المدن والقرى والمخيمات والأسواق ومداخلها ومراكزها من أجل ضمان منع دخول البضائع غير القانونية أسواقنا ومنع وصولها إلى أيدي المستهلكين والمنازل ومن أجل ضمان وجود إشهار الأسعار في جميع المحلات وضمان الالتزام بالسقف السعري الاسترشادي للسلع الأساسية وضمان العدالة وحصول المستهلكين على السلع ضمن الشروط القانونية والمواصفات والمقاييس ومعايير الجودة".
وفي النهاية، قدم الشيوخي باسم اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني "التهاني والتبريكات لجماهير شعبنا في الوطن المحتل وفي القدس عاصمتنا الأبدية وفي كافة أماكن تواجده بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك"، متمنيًا أن "يعيد الله عز وجل شهر رمضان المبارك في العام القادم وقد تحققت الأماني والأهداف الوطنية العليا لشعبنا في العودة والحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف في ظل القيادة الفلسطينية الشرعية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ابو مازن الثابت على الثوابت".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق