اغلاق

’الشارقة للكتاب’ تمدّ جسور التعاون الثقافي الإماراتي الإيطالي

في إطار جهودها الساعية إلى نقل رسالة الشارقة ودولة الإمارات الثقافية، ناقشت هيئة الشارقة للكتاب، خلال مشاركتها في فعاليات معرض تورينو الدولي للكتاب الذي اختتم


جانب من الندوة في جناح الهيئة

فعالياته مؤخرًا في إيطاليا، سبل تعزيز التعاون المشترك، وفتح قنوات التواصل الثقافي والحضاري، مع عدد من ممثلي المؤسسات الثقافية، وكبار الكتّاب، والرسامين الإيطاليين والعالميين.
والتقى الوفد خلال مشاركته في فعاليات المعرض مع 35 ناشراً إيطالياً وأجنبياً، الذين استمعوا إلى شروحات خاصة عن طبيعة ما تقدمه مدينة الشارقة للنشر، أول مدينة حرّة للنشر في العالم العربي، من خيارات متطورة في مجال صناعة الكتب، ومدى التسهيلات التي تقدمها للناشرين، كما تعرّف الناشرون على ما تتضمنه المدينة من مرافق تصل طاقاتها الاستيعابية في مرحلتها الأولى إلى 550 مؤسسة وشركة، إلى جانب ما تقدمه لمتعامليها من خدمات الكترونية للجهات الحكومية والخاصة، والتي تسهم في المساعدة على إنجاز معاملات المراجعين، وتبسيط الإجراءات أمامهم.

زيارة القنصل العام للامارات في ميلان
وشهد جناح الهيئة المشارك في المعرض زيارة عبدالله حسن الشامسي، القنصل العام لدولة الإمارات في ميلان، الذي عبّر عن "المكانة الكبيرة التي وصلت لها إمارة الشارقة على صعيد المعرفة الإنسانية والثقافية حول العالم"، مؤكداً أنها "تنطلق بمشروعها الثقافي الكبير من رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي تدعو الجميع إلى الالتزام بأسس المعرفة باعتبارها أصل الارتقاء المجتمعي".
وأشاد القنصل بالدور الكبير الذي تلعبه هيئة الشارقة للكتاب في نقل صورة حضارية تليق بالواقع الثقافي لإمارة الشارقة ودولة الإمارات، مؤكداً في الوقت نفسه أن الجهود التي تبذلها الهيئة خلال مشاركتها الفاعلة في شتى المحافل الثقافية التي تقام على النطاقين العربي، والعالمي، له أثر كبير في مد جسور التعاون المعرفي والثقافي المتبادل بين الشعوب.
وقال أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: "تترجم مشاركة الهيئة في هذا الحدث الثقافي رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي تدعونا إلى الاهتمام بالانفتاح على التجارب الثقافية العالمية، ونقل رسالة الشارقة والإمارات الثقافية، وتوطيد العلاقات المعرفية والابداعية مع مختلف الجهات والمؤسسات الثقافية بما يخدم المشروع الثقافي لإمارة الشارقة، ويسهم في مدّ جسور التواصل الحضاري والإنساني بين الثقافات".

"تقديم صورة حية ومتكاملة"
وتابع رئيس هيئة الشارقة للكتاب: "اطلعنا خلال الزيارة وسلسلة الاجتماعات التي عقدناها على آلية العمل التي تنتهجها المؤسسات والجهات الثقافية الإيطالية، وحرصنا على تقديم صورة حيّة ومتكاملة عن الفرص والخيارات الثقافية التي تقدمها مدينة الشارقة للنشر لجموع الناشرين الأوروبيين والايطاليين، بما يسمح باستقطاب أسواق الكتب الأوروبية لتكون إمارة الشارقة بوابة ثقافية ومعرفية لها على مستوى العالم العربي والشرق الأوسط".
ونظّمت الهيئة في جناحها المشارك في المعرض ندوة أدبية تناولت أدب الرحلات، شارك فيها كل من الأستاذة الجامعية كلاوديا تريسّو من ايطاليا، والدكتور حمد بن صراي، أستاذ التاريخ في جامعة الإمارات، استعرضت شخصية الرحالة العربي ابن بطوطة مآثرها وخصالها، حيث أكدت تريسّو أن ابن بطوطة يمثل في رحلاته وأدبه الإسلام الحقيقي، كونه دين ينفتح على مختلف الثقافات والأديان الأخرى، لافتة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقدم نموذجاً مميزاً في حوار الحضارات والتسامح.

وصف عن زيارة ابن بطوطة لمنطقة الخليج
ومن جانبه قدّم بن صراي، وصفاً عن زيارة ابن بطوطة لمنطقة الخليج، ودولة الإمارات بشكل خاص خلال رحلته للحج، حيث استعرض الخطّ الزمني الذي مرّت به الرحلات التي شملت مناطق في إمارة الشارقة مثل كلباء، وخورفكان، ودبا الحصن، والتي تناول فيها الحديث عن لهجات المنطقة وتقاليدهم والطراز المعماري ومزارع النخيل التي يمتازون بها.
ويعدّ معرض تورينو الذي انطلقت أولى دوراته في العام 1988، أحد أكبر معارض الكتب في إيطاليا، وأبرزها على الصعيد الأوروبي، ويستقطب سنوياً أعداداً كبيرة من ألمع الكتاب والمؤلفين، وأهم دور النشر الأوروبية والعالمية الذين يستعرضون تجاربهم الثقافية على مدار خمسة أيام.
يشار إلى أن هيئة الشارقة للكتاب بدأت عملها في ديسمبر 2014، وتعمل على تشجيع الاستثمار في الصناعات الإبداعية وزيادة حصتها، وتوفير منصة فكرية للتبادل المعرفي والفكري والثقافي بين الشعوب والحضارات والثقافات، والتأكيد على أهمية الكتاب وأثره في نشر الوعي في المجتمع في ظل التطور التقني وتنوع مصادر المعرفة، واستقطاب المعنيين بقطاع الثقافة بوجه عام والنشر والطباعة والترجمة والتوثيق بوجه خاص إضافة إلى كُتّاب الأطفال.


لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق