اغلاق

مركز السلطات المحلية:‘إنهاء أزمة المخيمات الصيفية للطلاب‘

تمّ في الأيام الأخيرة التوصل لاتفاق بين وزير الداخلية أرييه درعي، وبين رئيس مركز السلطات المحلية، حاييمبيباس، حول أسعار المخيمات الصيفية، التي تقام في


حاييم بيباس

  العطلة الصيفية الكبرى، وتمت الاستجابة للطلب الرئيسي لمركز السلطات المحلية، وهو فرض وجود عدد أدنى من المشاركين في المخيمات، من أجل تقليص العجز المالي المتوقّع، بسبب تنظيم مخيّمات بدون تمويل.
وجاء في بيان من مركز السلطات المحلية البنود التالية حول هذه القضية :
1- بالرغم من تسرّع وزارة المعارف في التنكّر لمسئوليتها اتجاه أولادنا إلا أنه تمّ التفاهم بين مركز السلطات المحلية ووزارة المعارف، وهو أن وزارة المعارف يجب أن تكون المؤسسة المسئولة عن تربية أولادنا، من الساعة الثامنة صباحا وحتى ساعات بعد الظهر، مسئولية تامة.
2- نحن (مركز السلطات المحلية) الذراع المنفّذ الحقيقي للدولة، وليس لدينا أي مشكلة ان ننفذ قرارات الحكومة، لكن على الوزارات تقديم الغطاء المادي، لكل قرار بحيث لا يمكن أن يلقى على عاتق السلطات المحلية موضوع تنفيذ قرارات الحكومة وتمويلها.
3- عيّن وزير الداخلية لجنة مهنية مؤلّفة من ممثلي وزارة المعارف ووزارة المالية، فتغاضت وزارة الداخلية عن توصيات اللجنة التي قامت هي بتشكيلها. ومع كل هذا استطاع مركز السلطات المحلية أن يفرض وجود عدد أدنى من المشتركين في الطلاب من أجل افتتاح مخيم.
4- تم أمس الاتفاق بين حاييم بيباس رئيس مركز السلطات المحلية وبين وزير الداخلية على إقامة لجنة مهنية تفحص بشكل عميق موضوع المخيمات الصيفية وتبلور مجموعة من القرارات المحلية مناسبة لأولادنا بدون أن تسبب مصاريف مالية للسلطات المحلية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق