اغلاق

وزارة السياحة: فلسطين تحتفي باليوم العالمي للمتاحف

قالت وزارة السياحة الفلسطينية: "في الثامن عشر من أيار من كل عام تحتفي فلسطين باليوم العالمي للمتاحف، والذي يأتي هذا العام في ظل الهجمة الشرسة على مقدساتنا


شعار اليوم العالمي للمتاحف

وعاصمتنا الأبدية، وفي ظل المجازر التي مازال يتعرض لها شعبنا منذ أكثر من سبعين عام. وكانت فلسطين من أوائل الدول في تأسيس المتاحف، حيث تأسس اول متحف عام 1923 وهو المتحف الاسلامي في القدس، تلى ذلك تأسيس متحف الآثار الفلسطيني في القدس ايضا عام 1936، وبعد احتلال الاراضي الفلسطينية عام 1967 قامت بعض المؤسسات الأهلية بإنشاء عدد من المتاحف التراثية مثل متحف دار الطفل في القدس وبيتنا التلحمي في بيت لحم ومتحف التراث الشعبي في البيرة الى جانب مجموعة الحجب للدكتور توفيق كنعان في جامعة بيرزيت".
وأضافت الوزارة في بيان صادر عنها:"وقد جاءت هذه المبادرات في إطار الجهود للحفاظ على التراث الثقافي والهوية الثقافية المهددة تحت الاحتلال. غير ان سياسة الاحتلال حالت دون تطوير قطاع المتاحف في الفترة الماضية، ومع تسلم وزارة السياحة والاثار لصلاحيتها عام 1994 بدأ العمل على بناء قطاع المتاحف وتطويره باعتباره أولوية وطنية، حيث جرى تأسيس عدد من المتاحف الصغيرة شملت متحف البد في بيت لحم ومتحف رام الله، ومتحف طولكرم، ومتحف دورا، ومتحف خان البيرة، ومتاحف مواقع في كلا من قصر هشام في اريحا، وتل بلاطة في نابلس، بالإضافة الى خطة طموحة لإنشاء شبكة من المتاحف في نابلس وجنين والخليل وقلقيلة وسلفيت، ومتحف دوابشة".

دور مركزي
وتابع البيان:"ونظراً لما تشكله المتاحف من دوراً مركزياً في الحفاظ على التراث الثقافي والذاكرة الجماعية، حيث يلعب التراث الثقافي دورا هاما في مجرى بناء الهوية الثقافية، ذلك أن التراث الثقافي يمثل تاريخ الامة وهويتها.
وتؤدي المتاحف دورًا مركزيًا في الحفاظ على قيم هذا التراث واهميته. ففي اليوم العالمي للمتاحف تؤكد وزارة السياحة والاثار على ضرورة الارتقاء بالعمل المتحفي الفلسطيني وضرورة العمل المشترك وإشراك المجتمع المحلي في برامج تفاعلية، وهنا فان الوزارة تسير بخطى ثابتة للنهوض بالمتاحف في فلسطين من خلال تطوير المتاحف الموجودة، وتأسيس متاحف في كل مدينة فلسطينية. وتعتبر الوزارة، "المتحف الوطني الأول" والذي يخضع للسيطرة الاسرائيلية الكاملة في مدينة القدس هو متحف الاثار الفلسطينية، ولذلك فان وزارة السياحة والاثار تهيب بكافة المؤسسات الدولية التي تعني بهذا المجال للعمل الدؤوب لاسترجاع الآف القطع التي نهبت من دولة فلسطين إلى أصحابها".
وأردف البيان:"وتسعى وزارة السياحة والآثار لتنظيم العمل المتحفي بشقيه العام والخاص، حيث تعتبر جميع المتاحف الموجودة في دولة فلسطين روافد للمتحف الوطني، وعليه فان جميع المتاحف الموجودة هي متاحف مدن ومتاحف مواقع، وتعمل جميع المتاحف جنبا الى جنب لتحقيق هذه الغاية.  وبهذه المناسبة تهيب الوزارة كافة ابناء الوطن بكافة شرائحه لزيارة المتاحف التي تحتضنها فلسطين وبشكل دوري من أجل ترسيخ حب الارض والتراث في عروق ابنائنا وخلق برامج تعليمية، وتسعى لجعل زيارة المتاحف جزء من الثقافة الفلسطينية".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق