اغلاق

المهندس سامر نسيبة: ’فخورون بالمشهد الرياضي المقدسي’

لعب رجل الأعمال المهندس سامر نسيبة خلال السنوات الاخيرة دورًا مميزًا في دعم الحركة الرياضية والشبابية المقدسية من خلال رعاية العديد من الفعاليات والبرامج


رجل الأعمال المهندس سامر نسيبة

الرياضية في شتى الألعاب وعلى رأسها بطبيعة الحال كرة القدم ساحرة الجماهير ..! كما تسلم الرئاسة الفخرية لمجالس أمناء العديد من المؤسسات الرياضية الفاعلة في القدس كنادي الموظفين والاكاديمية الفلسطينية للموهوبين رياضيا وساهم في اطلاق بطولة نادي الاسير الفلسطيني من خلال التعاون مع جمعية برج اللقلق وغير ذلك الكثير. كما انه يتمنى ان يتم انشاء مدينة رياضية في المدينة المقدسة تكون الوعاء الكبير الذي يحتضن كافة مهارات وابداعات الشباب الرياضية، "القدس الرياضي" التقت المهندس نسيبة وكان هذا الحوار:

كرئيس فخري لنادي الموظفين، كيف تقّيم مشوار الفريق المصنف في دوري الدرجة الثانية؟
بلا شك، مشوار مميز وناجح وأثبت انه قادر ان يكون له ديمومة واستمرارية رغم صعوبة الامكانيات حيث ان فلسفته تؤكد على مبدأ وروح العمل التطوعي في غياب الامكانيات المادية، وتمكن من الاثبات ان روح التطوع هي الأساس وليس الامكانيات المادية كما هو الحال في عموم المشهد الرياضي. ويمكن القول انه رغم صعوبة الظروف فان اداء الفريق جيد وتاريخيا له دور عريق وطالما وصفوا في النادي سابقا، بأنهم يشكّلون "م ت ف" مصغرة.
ولكن الجو العام اليوم يختلف .. ويبقى نادي الموظفين ناديا عريقا وفعالا ومتجذرًا في أرض القدس.

ما هو تعليقك على انجازات الفرق المقدسية في بطولات دوري هذا الموسم؟
اعتقد ان الانجازات ممتازة ولدينا حصيلة يفتخر بها .. كما تعلمون هلال القدس يتربع على عرش بطولة المحترفين ونادي جبل المكبر يحوز على الموقع الثالث وفي مراحل متقدمة ونادي أبناء القدس في الاحتراف الجزئي وكان على وشك الصعود الى الاحتراف الكامل، والعيسوية وبيت صفافا تأهلا الى الاحتراف الجزئي ونحن نعلم ان النوادي المقدسية لها دور كبير ونجاحات متميزة وتحتضن العديد من الكفاءات واصحاب الخبرات.

قمتم برعاية العديد من البطولات في سنوات سابقة حتى هذه الأيام ما هي رسالتكم من وراء هذه الرعايات؟
نحن نعتبر ما نقدمه هو جزء بسيط من مسؤوليتنا الاجتماعية والانتماء الوطني لبلدنا وقدسنا وعاصمتنا، وانا شخصيا كنت اتطلع منذ زمن بعيد ان اقدم لمدينتي واهلي وناسي ومجتمعي المقدسي شيئا من هذا القبيل، ووجود المؤسسات الرياضية والمجتمعية والشبابية والثقافية الناجحة يعد فرصة كبيرة لأنها اتاحت لي الفرصة وشرفتني برعاية بعض نشاطاتها وانا لي شرف كبير بالعمل معها لانها بالاساس مؤسسات نزيهة وذات شفافية عالية لا تقبل الدعم المشروط من اية جهة كانت وتصر على انتمائها الى شعبها ووطنها وقيادتها الفلسطينية الحكيمة.  ورسالتنا الأساسية موجهة في الرياضة تحديدًا الى قطاع الشباب، فهم الاغلبية العظمى في مجتمعنا يسيرون بخطى ثابتة للعبور الى المرحلة القادمة وهي مرحلة التحرير والحرية بعونه تعالى.

ما هي أبرز المعوقات التي تقف في وجه تطور الرياضة الفلسطينية؟
دون شك الاحتلال وسياساته في اعاقة التحركات والتنقل بحرية داخل المناطق الفلسطينية في الضفة وغزة خصوصًا هي أكبر المعوقات لأن الحركة الرياضية هي من الأعمدة الرئيسية للحركة الوطنية، لذلك فان اعاقة التنقل واعتقال الشباب العمود الفقري للرياضة الى جانب النقصان الكبير في المرافق الرياضية ومخيمات التدريب والملاعب المهنية المجهزة وكل ما له صلة بالبنية التحتية والفوقية تعتبر من المعيقات التي تحد من التطور الرياضي.
وفي تصوري ان احد المعيقات هو التركيز فقط على كرة القدم وعدم تشعب الاهتمام الى الرياضات الأخرى ينعكس سلبًا على صورة رياضتنا المقدسية والفلسطينية عمومًا .. لأن الاستثمار في كرة القدم بحتاح الى استثمارات هائلة وضخمة قد نعجز عنها .. ولكن هذا لا يعني ان هناك قفزة مهولة حصلت في مضمار كرة القدم والرياضة بهمة وسياسة وفلسفة اللواء جبريل الرجوب حيث قفزت الرياضة في عهده الى العالمية بعد جهد وتعب واستثمار كبير يشكر عليه .. ولكن كلنا امل ان يتم الالتفات الى باقي الرياضات واعطاؤها جرعة من التطور الأكبر والأشمل خصوصًا وان لدينا طاقات وخامات ممتازة لا تحتاج سوى الى استثمار طويل المدى لتحقيق انجازات حقيقية.

سمعنا عن نيتكم بالتخطيط او بالتفكير لانشاء مدينة رياضية في القدس؟
هي مجرد حلم ونوايا طيبة ..! وأنا أفضّل ان اتحدث عنها بعد الانتهاء من وضع تصور خاص اعمل على إعداده قريبا ..! ومدينة رياضية تعني جهد دولة وحكومة كاملة على أعلى المستويات.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق