اغلاق

بعد مداولات طويلة استمرت حتى الفجر : المحكمة تُطلق سراح معتقلي مظاهرة حيفا بمن فيهم جعفر فرح

بعد مداولات طويلة، في المحكمة بحيفا، وجلسة استمرت منذ مساء امس الاحد، حتى ساعات فجر اليوم الاثنين، للنظر في تمديد اعتقال المعتقلين الـ 19، والذين اعتقلتهم
Loading the player...
Loading the player...

الشرطة خلال مظاهرة جرت في حيفا مساء الجمعة، تضامنا مع قطاع غزة، قرر قاضي المحكمة في نهايتها باطلاق سراح جميع المعتقلين، بمن فيم مدير مركز مساواة جعفر فرح، الذي قال خلال جلسة المحكمة "ان شرطيا قرر ركلي داخل  محطة الشرطة في حيفا مما ادى الى كسر في ركبتي".
وتقرر اطلاق 12 معتقلا بشكل فوري، فيما تأجل اطلاق 7 معتقلين الى ما بعد الساعة العاشرة (10:00) من صباح اليوم
الاثنين، فيما لم تستأنف النيابة على القرار.
المعتقلون الـ 12 الذين تم الافراج عنهم بشرط عدم المشاركة في التظاهرات لمدّة اسبوعين هم : شادي قسيس، مجد عزام، فادي اندراوس، سعيد سويدان، محمود طه، يورام بار حاييم، جعفر فرح، علي مواسي، عنان عودة، أسامة طنوس، محمد كيال، بشار علي.
أما المعتقلين الـ 7 المتبقين، والذين تأجل الافراج عنهم حتى العاشرة  فهم: مجد فرح، بيسان فرح، عوز مرينوف، عمار ابو قنديل، ماهر سلامة، نايف شقور وبلال زيداني.
وكان المئات من المتضامنين مع المعتقلين ومع غزة، قد تظاهروا في موقعين، بالتزامن مع جلسة المحكمة، مساء امس، والموقعان هما ساحة المحكمة وحي الالمانية (شارع بن غوريون) . بالمقابل تظاهرت في حي الالمانية مجموعة من نشطاء اليمين الاسرائيلي، دعما للجيش الاسرائيلي.

زحالقة: "إطلاق سراح المعتقلين دليل ان الإعتقال التعسفي.. عنف الشرطة لم ولن يردعنا"
 
عقب النائب جمال زحالقة، رئيس التجمع الوطني الديمقراطي, الذي تواجد طيلة الليلة الماضية في محكمة الصلح في حيفا، على قرار إطلاق سراح معتقلي مظاهرة "اغضب مع غزة" قائلًا: "انّ قرار اطلاق سراح جميع المعتقلين هو امر طبيعي في ظلّ غياب أي ادّلة ضدهم، وانفضاح محاولة الشرطة تلفيق تهمة الاعتداء على أفراد الشرطة للتغطية على عنفها وعلى الاعتقالات التعسفية.  لقد احيل سبعة من المعتقلين الى المستشفى بعد تعرضهم لإصابات مختلفة نتيجة عنف الشرطة، كان من بينها إصابة جعفر فرح بكسر في رجله، بعد قيام شرطي بركله في ركبته."
وقال زحالقة: "الشرطة الاسرائيلية تتعامل مع المواطنين العرب كأعداء، واهداف واعتبارات الشرطة الاسرائيلية سياسيّة وهي اسكاتنا ومنعنا من الوقوف الى جانب شعبنا في غزة، الذي يناضل من اجل حقوقه العادلة".
وطالب زحالقة "بالتحقيق في العنف الذي تتبعه الشرطة تجاه المتظاهرين والمعتقلين"، وأكد  على "استمرارية الاحتجاجات والمظاهرات ضد القمع والقتل والاحتلال ودعا الى تصعيد النضال في كافة أماكن تواجد الشعب الفلسطيني وبالأخص في القدس والصفة والداخل الى جانب غزة التي أطلقت مسيرة العودة الكبرى".
 
وختم زحالقة: "الدم الذي يسيل في غزة هو دمنا وعلينا ان نثبت لانفسنا والقاصي والداني اننا شعب واحد لديه قضية واحدة عنوانها تصحيح الغبن التاريخي الذي لحق بشعب فلسطين وتحقيق الحرية والعدالة. في هذه المعركة نحن نعرف ان كل احرار العالم معنا وكل أنذال العالم مع مجرمي الحرب الإسرائيليين".

النائب جبارين: "يجب تشكيل لجنة تحقيق بجرائم الشرطة ضد المتظاهرين والمعتقلين"
النائب د. يوسف جبارين، الذي حضر جلسة المحكمة حتى نهايتها، قال : " محكمة الليلة كشفت عمق تورط عناصر الشرطة بالاعتداء على المتظاهرين اثناء عملية اعتقالهم ثم اثناء وجودهم بالمعتقل . لقد سمعنا اليوم في المحكمة عن جرائم ارتكبها عناصر الشرطة ضد المعتقلين واستعمال العنف ضدهم وعدم توفير الرعاية الطبية ، وخاصة ضد مدير مركز مساواة جعفر فرح . هذا يتطلب تشكيل لجنة تحقيق مهنية من اجل تقصي الحقائق حول عنف الشرطة واعتداءاتها على المتظاهرين بهذا الشكل التعسفي والانتقامي ".
وأضاف جبارين : " اريد ان احيّي طاقم المحامين ومركز عدالة على عملهم المهني وعلى عطائهم ، واشد على ايادي اهالي المعتقلين على دعمهم ومساندتهم " .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق