اغلاق

حزب التحرير في فلسطين: ’نرفض مخرجات قمة اسطنبول’

اعتبر حزب التحرير في فلسطين أن "مخرجات القمة الإسلامية في اسطنبول قمة في العجز والخيانة، وأنها استمرار في تضييع فلسطين وخذلانها واسلامها لأعداء


شعار حزب التحرير في فلسطين

الأمة، وكل ذلك تحت ستار نصرة غزة والقدس".
جاء ذلك في تعليق صحفي نشره المكتب الإعلامي للحزب في فلسطين.
واعتبر الحزب الدعوة لتوفير حماية دولية لأهل فلسطين هو "استجلاب لاحتلال دولي جديد علاوةً على كونه تخلياً عن مسؤولية الدفاع عن فلسطين وأهلها ومقدساتها".
وتساءل الحزب: "كيف لـ57 دولة تمتلك ملايين الجنود لو تحركوا نحو فلسطين لهزوا أركان كيان يهود ولنصروا بالرعب، كيف لهذه الدول أن تلجأ إلى الدول الغربية ومؤسساتها الاستعمارية لطلب حماية أهل فلسطين من شرذمة قليلين؟! ثم أليست هذه الدول الغربية ومؤسساتها الاستعمارية هي من شرعت احتلال يهود لفلسطين وهي من رعت جرائمهم طوال عقود، فهل يستجار من الرمضاء بالنار؟!"
وأكد الحزب أن "استمرار الأنظمة في اسقاط خيار التحرك العسكري، يشجع المحتل على التمادي والمضي بجرائمه".
من جهته، اعتبر علاء أبو صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، أن "التحرك العملي والجاد لنصرة أهل غزة والقدس وفلسطين يمر عبر بوابة العمل العسكري بتحريك الجيوش لاقتلاع كيان يهود، وهو ما لا يستطيعه الحكام العملاء"، ودعا الأمة أن "تجعل من إسقاط هذه الأنظمة أولوية لها لتتخلص من الارتهان للمستعمر وتفك قيود التبعية وتستعيد سلطانها وزمام أمرها فتتحرك لتحرير بيت المقدس وكل بلاد المسلمين المحتلة".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق