اغلاق

وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في مدينة ستراسبورغ الفرنسية

شهدت مدينة ستراسبورغ الفرنسية نهاية الأسبوع، تجمع شعبي حاشد في "وقفة إحتجاجية تضامنًا مع الشعب الفلسطيني"، في جو حماسي مفعم


جانب من الوقفة
 
بالأهازيج والألحان التعبيرية، شارك فيها العديد من الأشخاص قدّر بأكثر من 1500 مشارك من مختلف الفعاليات من جمعيات، هيئات، منظمات والمساجد، على غرار باقي الدول والبلدان "تضامناً مع الشعب الفلسطيني عموما وشعب غزة خصوصا، وتنديدا بالمجزرة التي أرتكبها جيش الإحتلال الإسرائيلي، بحق المتظاهرين الفلسطينيين العزّل يوم إحياء ذكرى النكبة (هجرة الفلسطينيين عام 1948) والتي راح ضحيتها عديد الشهداء وآلاف المعتقلين السجناء، وذلك للتعبير عن رفض قرار دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة". وفقًا للمنظمين.
وقال المنظمون "إن الوقفة جاءت تنديدًا بجرائم الإحتلال بحق المدنيين العزل وإستنكار القمع  المسلط من قبل إسرائيل بالتواطؤ مع إدارة ترامب. ودعما للشعب الفلسطيني وإلتزاما بالموقف الإنساني الثابت تجاه القضية الفلسطينية. التي باتت جزء لا يتجزأ من عقيدة الشعوب ضمن مفاهيم حرية الفرد والأخوّة الإنسانية، جميعًا بإختلاف هويتهم وديانتهم وقوميتهم. والذين لا يتأخرون في التنديد والرفض للظلم والإستعباد لكافة الشعوب وتقديم الدعم وتعبر الوقفة في رسالة واضحة مفادها، دعم حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته والعيش بحرية وكرامة بدون إحتلال ولا إضطهاد".
وأضافوا في بيان صادر عنهم:"وقد ردد المشاركون في الوقفة السلمية شعارات عديدة نعم للحرية لا للإحتلال أوقفوا المجازر أوقفوا المذبحة حرروا فلسطين، وهتف الحاضرون الرافعون للعلم الفلسطيني المرفرف بالساحة عاليا رفقة العلم الفرنسي والتركي، وباقي الشعارات بيافطات ولوحات والمتوشحون بـالكوفية شعارات تشجب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منها أوقفوا المجازر ضد المدنيين الفلسطينيين، نعم للحرية نعم للأخوة الإنسانية وغيره من باقي الشعارات الحماسية والتحذير من سوء مغبة تبعات هذا القرار التعسفي المتسلط الممعن في الإستكبار والمغامر بإستقرار منطقة الشرق الأوسط بأكملها والعالم أجمع".
وتابع البيان:"وتوالت الخطب والمداخلات للمنظمين والمسيرين للوقفة التضامنية الواحدة تلو الأخرى والتي سجلنا منها مداخلة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتيغايم بستراسبورغ في كلمة حماسية مفادها أن القضية إنسانية محضة بعيدًا عن أية تاويلات ولا حسابات لا لمعاناة الشعب الفلسطيني منذ 70 سنة خلت، كفى محن ومآسي. وأختتم كلمته بتحية الحاضرين وكل المساندين للإنسانية ودعوة العالم بأسرة للإستيقاط والتحرك تحيا فلسيطين تحيا الحرية تحيا الكرامة والأخوة الإنسانية. وختما للوقفة ولفقرة المدخلات وجه الحاضرون دعوة إلى المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل وإتخاذ قرارات مسؤولة لضمان عدم وقوع مثل هاته المجازر ألاإنسانية و التي راح ضحيتها المدنيين العزل فريسة لجيش الإحتلال الإسرائلي. وتأكيد دعمه للشعب الفلسطيني في كفاحه ضد الإحتلال وإستعمار أراضيه من قبل الكيان الإسرائيلي".
وختم البيان أن "مدينة ستراسبورغ لا تتوقف على تضامنها مع الشعب الفلسطيني ولقد سبق أن قامت بتجمع مماثل شهر ديسمبر 2017".
ووصل البيان من الحاج نور  الدين بامون من ستراسبورغ فرنسا.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق